• ما الذي يجمع بين عماد حمدي ومارلون براندو؟

    11:50 ص الأحد 31 يناير 2016

    كتبت منى الموجي:
    هو حالة خاصة في تاريخ السينما المصرية، إذا تحدثنا عن أهم الممثلين منذ بداية الصناعة وحتى يومنا هذا لا يمكن أن تغفله، صاحب مشوار فني هام، جاء ظهوره على الشاشة بعد سنوات قليلة من إنتاج أول فيلم مصري ناطق لتكون بدايته قوية، قدم رصيد ضخم من الأعمال الفنية لم تكن أبدا "آثار في الرمال"، فالتمثيل بالنسة به كان "حياة أو موت"، وبات "دنجوان" تعتبر الفتيات مشاهدة أفلامه "موعد مع السعادة"، حتى بعدما أصبح "المراهق الكبير"، هو الفنان عماد حمدي الذي سيظل دائما في قلب وذاكرة السينما "حتى أخر العمر".
    وفي ذكرى رحيله الثانية والثلاثين، تحدث نقاد الفن إلى "مصراوي" عن قيمة عماد حمدي الفنية، ومشواره الفني الذي امتد لحوالي 40عام، فماذا قالوا..
    مارلون براندو
    يؤكد الناقد الفني محمود قاسم أن الفنان عماد حمدي من أهم الممثلين في السينما المصرية إن لم يكن الأهم، موضحاً أنه استطاع التميز عن غيره من فنانين نعتبرهم عظماء ولكن بآداءه الهادئ البعيد عن أي انفعال مبالغ فيه.
    وأضاف قاسم في تصريح خاص لـ"مصراوي": "عماد هو مارلون براندو السينما المصرية، يبتعد عن الانفعال الزائد ويتصرف في كل الموقف بشكل طبيعي جدا، ويندمج في الشخصية التي يؤديها".
    متابعاً "عماد حمدي ممثل نادر كان يحتاج في كثير من الأوقات لمخرج مهم يجعله في أحسن حالاته مثلما فعل معه المخرج حسين كمال في فيلم ثرثرة فوق النيل، أو سعيد مرزوق في المذبنون، والمخرج عاطف سالم في أم العروسة".
    مشوار شديد الأهمية
    يرى الناقد الفني نادر عدلي أن عماد حمدي ممثل من الصعب على المتفرج أن يشعر بالجفوة وهو يشاهده، فهناك درجة من الحميمية بينه وبين المتفرج يسميها البعض الحضور، كما أنه صاحب مشوار شديد الأهمية، فهو فنان له طبيعة خاصة في تاريخنا الفني، قدم عشرات الأفلام المهمة، وتجاوز رصيده 220 فيلم.
    ويقول نادر في تصريح خاص لـ"مصراوي": "عماد حمدي نجح في أن ينتقل بسهولة تدعو للإعجاب من فتى الشاشة إلى الأدوار الثانوية ودور الأب، ولأدوار تبدو صغيرة في عديد من الأفلام لكن هذه العملية الانتقالية لم تسبب له إي ازعاج مثلما حدث مع معظم الممثلين"، لافتا إلى أنه واحد من ضمن ثلاثة أو أربعة فنانين حصلوا على جائزة أحسن ممثل في مهرجان القاهرة الدولي.
    وأخذ نادر يعدد أهم الأفلام في مسيرة الفنان الراحل، متذكراً أدوراه في أفلام "السوق السوداء، "دايما في قلبي"، وبعدهما قائمة طويلة جداً من الأفلام المهمة مثل "حياة أو موت"، "ميرامار"، "المذنبون"، "سواق الأتوبيس"، "ثرثرة فوق النيل"، ودوره العبقري الذي ليس له مثيل في "أم العروسة"، حتى في الفيلم الغنائي يتذكر نادر دوره عماد في فيلم "الخطايا"، وفيلم "أبي فوق الشجرة"، والفيلمان كانا مع عبدالحليم حافظ.
    واختتم نادر حديثه مع "مصراوي" قائلا: "منقدرش ننسى أدواره عن الرومانسية، من خلال فيلمي إني راحلة، وبين الأطلال، لأنهما من أكثر الأفلام رومانسية في تاريخنا"، مشدداً على عماد حمدي استطاع أن يضع بصمته على نوعيات من الأدوار نذكرها طوال الوقت.


    إعلان

    إعلان

    إعلان