جُرعة "حنيّة" مع الدواء.. أغانٍ وألعاب لأطفال مستشفى عزل "قها"

01:06 م الإثنين 29 يونيو 2020
جُرعة "حنيّة" مع الدواء.. أغانٍ وألعاب لأطفال مستشفى عزل "قها"

مي منسي، ممرضة في مستشفى قها للعزل

كتبت- شروق غنيم:

في أيامها الأولى داخل مستشفى قها للعزل في القليوبية، أخذت الممرضة مي منسي تتعرف على العالم الجديد، تُنقب عن شيء ما يمنحها طاقة لليوم التالي في العمل، 12 ساعة تجوب على غرف المصابين، تتفقد من في العناية المُركزة، ضغطًا نفسيًا لم تمر به الشابة الثلاثينية من قبل، حتى تلاقت مع الأطفال المصابين بفيروس كورونا المستجد، دفقة من المشاعر المختلطة انتابتها، تجسدت صور صغيريها أمامها، تذكرت حرمانهم منها لأول مرة، لذا قررت ألا تبرح الغرف إلا وقد امتلأت سعادةً وضحكًا يُنسي الصغار ألم المرض.

خلطة سحرية أعدتها الممرضة مي من أجل أطفال المستشفى، تدلف الغرف لإعطائهم جُرعات العلاج لكن يديها الأخرى تقبض على الحلوى والألعاب، صارت علامة مميزة للصغار، يعرفونها من دقّات يديها على الباب قبل أن يُفتح "بطبّل عليه بإيقاع معين وأقولهم أصحوا أنا جيييت"، تُصبح الإشارة ببدء لحظات البهجة.

كما في أسطورة "بابا نويل" الذي يمنح الصغار ألعابًا ويحقق أحلامهم ليلة رأس السنة، صارت "ميس مي"، تُهدهد الأطفال فتمسح عنهم الحُزن والوجع، ذات يوم وجدت الطفلة مريم، ابنة الخمس سنوات، تبكي بحُرقة داخل الغرفة، فيما تجلس عمتها في السرير المجاور لها: "لكن بيتعاملوا مع الموضوع إنه زّن عيال، خصوصًا الكبار بيبقوا تعبانين برضو"، بتلقائية غنّت الممرضة الشابة: "سُكر حلوة الدنيا سُكر"، خفت صراخ الطفلة قليلًا ثم صمتت إلى أن خرجت منها الضحكات بأصوات أعلى من بكائها: "بقيت أرقص معاها وأنا بغني، كانت فرحانة أوي لدرجة إننا نسينا المرض وكورونا كأننا في عالم تاني".

بتلقائية صُوّر مقطع فيديو وهي تغني برفقة الصغيرة، لم تبالِ بالأمر كثيرًا غير أنها احتفظت به تذكارًا لتلك اللحظة "بعدها لقيت إدارة المستشفى بتقولي عايزينك عشان الفيديو"، ارتبكت الممرضة الشابة، لم تفهم عن أي فيديو يتحدثون حتى وضحوا لها: "افتكرت إني عملت حاجة غلط أو برّة البروتوكول، لكن قالوا لي لا عشان نكافئك"، اكتشفت بعدها مي أن المقطع انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

سعادة بالغة حّلت على الممرضة الشابة خاصة حينما هاتفها والدها؛ ليخبرها بكلمات يملؤها الفخر: "طوّلتي رقبتي"، فيما امتنت لكل التعليقات الداعمة حتى من غرباء لم تجمعها بينهم حديث من قبل على مواقع التواصل الاجتماعي، تمر بُطرقات المستشفى فتجد الطاقم الطبي يشيد بما فعلته، لكنها تعلم أنها نالت فرحة مثل الطفلة: "الغُنى واللعب مع الأطفال بيهوّن عليا، لأني لأول مرة مشوفش عيالي الاثنين لمدة 60 يومًا بسبب الشغل، أنا اللي كنت محتاجة ضحكة الأطفال عشان تصبرني على فراق ولادي".

أفضل وقت تمضيه الممرضة الشابة في غُرف المصابين، تحاول تكثيف جُرعات السعادة خلال تواجدها؛ لأن لا ينبغي المكوث كثيرًا بحكم طبيعة الفيروس المُعدي، تمنحهم كلمات الدعم "متخافوش أنا جمبكم، أنا هنا ماما أو أختك" خصوصًا أن هناك أطفالًا يأتون وحيدين بعيدًا عن أسرهم "ببقى عايزاهم يقضوا حياة طبيعية حتى لو في قلب مكان محاط برعب وخوف".

لا تنسى حين كان الطفل سيف صاحب الثلاثة أعوام، في أول استقبال له بمستشفى العزل دخل في نوبة بكاء متواصلة، ارتجف الصغير حينما رأى الطاقم الطبي بملابس العزل: "شكلنا بيخض الأطفال؛ لأنه مش باين مننا ملامح، كأننا كائنات فضائية"، ظل الصغير على هذه الحال طيلة ثلاثة أيام "كل ما حد يقرب له يدخل في عياط هيستيري وبياكل ويشرب بالعافية" حتى مارس التمريض سحرهم المعتاد: "جيبناله لعب وشيكولاتة"، تلاشت الرهبة واستأنس وجودهم حتى تعافى.

1

أطفال بأعمار وشخصيات مختلفة مرت على الممرضة طيلة أربعة أشهر، من عُمر شهرين إلى 18 عامًا تعاملت؛ تتذكرهم جميًعا فيما لم تنقطع حبال الوصال معهم حتى مع تعافيهم وخروجهم من المستشفى مثل جنى صاحبة التسعة أعوام، التي تعتبرها: "بطلة كنت بحس إن عندها 20 سنة من كتر شخصيتها المميزة".

مغامرة يومية تخوضها مع الصغيرة حتى تتلقى الدواء: "ما كنتش بترضى تاخده غير مني، حتى لو مش الشيفت بتاعي كنت ألبس وأطلع لها أو تصحيني من النوم بالتليفون عشان أكلمها.. تقولي ميس مي هو أنا هخف؟، أرد عليها هتخفي يا قلب ميس مي". تواجدت صاحبة التسعة أعوام برفقة والدتها في نفس الغرفة، تعافت قبل الأم وفي اللحظة التي ظهرت نتيجتها السلبية واستعد التمريض؛ لنقلها لمكان آخر: "جريت مننا حضنت مامتها، قالت لها مش هسيبك إلا لما نخرج سوا حتى لو هاخد المرض تاني"، حلّت الدهشة على طاقم التمريض، هرولوا تجاه الفتاة لالتقاطها سريعًا: "مامتها الحمد لله كانت لابسة الماسك، كنا خايفين عليها تلقط العدوى تاني بس الحمد لله محصلش، بعد فترة خرجت هي ومامتها سوا، كانت من لحظاتنا السعيدة".

لحظات مرّت بها لأول مرة الممرضة الشابة في تجربتها مع مستشفى العزل: "لما استقبلنا سيف، وهو ولد عنده 10 سنين ومُصاب بالتوحد". كان برفقة والدته لكن حالته النفسية لم تكن مستقرة: "كان عصبي وبيعيط ويصرخ ويخبط أوقات"، حاولت مي جمع شتات نفسها وفكرت: "إزاي هلعب معاه وأطمنه وأنا باللبس ده؟"، فكرت أن تكسب وِده بلعبة هدية: "عرفت إنه نفسه في طيارة لعبة، كلمت أختي تجيبهالي".

يوم منحه اللعبة كان كليلة العيد: "يومها كان متعصب جدًا ورافض ياخد العلاج، أول ما دخلت له وشاف الطيارة هدي وبدأ يقولي يالا هاخد الدوا وقيسي لي الضغط. كان يوم عالمي بالنسبة لي"، باهتمام بالغ تابعت مي حالة الصغير، شاركت في وقف إجراءات نقله إلى مدينة جامعية للعزل: "زي بعض المرضى، حاولنا مع الإدارة؛ لأنه لو راح هناك مش هيستحمل إن حواليه ناس كتير، والحمد لله الإدارة استجابت وفضل معانا"، لكنه قضى أطول مُدة في المستشفى مقارنة بباقي المصابين: "للأسف كل مرة نعمل الاختبار يبقى سلبي؛ لأن يا حبيبي مناعته ضعيفة"، وفي مايو المنصرف خرج برفقة والدته لاستكمال بروتوكول العلاج منزليًا: "بتابع معاهم لحد دلوقتي وبتمنى إن الناس تدعيله يتعافى".

كانت كل تلك اللحظات مددًا بالنسبة للممرضة، خاصة حينما اكتشفت في مايو الماضي إصابتها بفيروس "كورونا المستجد"، وتم عزلها في المستشفى؛ لتلقي العلاج طيلة 14 يومًا، ثم عادت بعد التعافي إلى منزلها لأخذِ قسطٍ من الراحة: "صحابي وقفوا جمبي ودعموني نفسيًا وده اللي كان سبب في إني أعدي المحنة دي، وافتكرت كل المرضى وإزاي لازم أركز أكتر على نفسيتهم".

منحتها التجربة أفكارًا لمراعاة الحالة النفسية للمرضى، تذكر أبرزها: "حاجة خاصة بالبروتوكول مش هقدر أغيرها، وهي قفلة الباب عليا وأنا جوه بالمفتاح، إحساس مُقبض إني محبوسة واللي بره خايفين مني، هحاول لما أرجع إن صوت تَكة المفتاح ميتسمعش وأعمله بالراحة عشان ميحسش بيه المرضى"، فيما تُحضر بعض الجمل لتقولها للمصابين مع خروجها من الغرفة: "إنهم ميزعلوش إننا بنسيبهم لوحدهم، وأشرح لهم ده ليه، خصوصًا إني حسيت بالموضوع أول ما التمريض كان يسيبني لوحدي الدنيا تسوّد مرة واحدة".

تستعد مي منسي للقاء أهل المستشفى يوم الجمعة القادم، يملؤها الحماس لعودتها مُجددًا بعد فترة غياب عنهم، تتحضر للتعرف على أطفال جُدد يصيرون رفاقها فيما بعد، فيما تشتري حاليًا ألعابًا وحلوى: "عشان مروحش بإيدي فاضية"، تستعيد بعض أغاني زمان مثل "كان في فراشة صغيرة، وكوكو واوا"؛ لتغنيها للأطفال، لأنها تعرف أن في ذلك دواء الروح: "مهم زي أقراص العلاج".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 116303

    عدد المصابين

  • 102816

    عدد المتعافين

  • 6666

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 63658915

    عدد المصابين

  • 44057803

    عدد المتعافين

  • 1475636

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي