قضى اللحظات الأخيرة في حُب الزمالك.. وفاة "أدهم" المشجع الطفل (تقرير)

03:59 م السبت 21 سبتمبر 2019
قضى اللحظات الأخيرة في حُب الزمالك.. وفاة "أدهم" المشجع الطفل (تقرير)

أدهم

تقرير- محمد مهدي:

يعشق الطفل "أدهم" الزمالك، لم يتمكن من النوم ليلة مباراة السوبر التي جمعت بين فريقه والنادي الأهلي، ظل مستيقظًا حتى الصباح، دخل إلى غرفة والده لكي يستعدوا مبكرًا للنزول والسفر من دمياط إلى الإسكندرية لحضور المباراة "لقيته لابس التي شيرت ومجهز العلم" كما قال والده في مداخلة تلفزيونية، كانت الأجواء احتفالية في بيت الأسرة "الزملكاوية" قبل أن يتحول اليوم إلى كابوس بوفاة الطفل البالغ من العمر 9 سنوات خلال توجههم إلى استاد برج العرب.

صورة1

بين جماهير الزمالك يعرف الجميع "مسعد الكيكي" جيدًا، مشُجع للفريق الأبيض حتى النخاع، يأتي دائمًا من بلدته في دمياط خلف فريقه في أي مكان، ورث أولاده محبة مدرسة الفن والهندسة منذ طفولتهم، ابنه الأكبر يوسف، وابنته حبيبة والصغير "أدهم"، حتى أن الأخير لا يفوت المباريات الهامة "راح معايا نهائي الكونفدرلية، وماتشات الكأس والنهائي" لا يفلت الرجل أبنائه، دائمًا بجانب بعض في مدرجات الدرجة الثالثة "يمين"، يهتفون سويًا للاعبي الفريق "حبيبي كان بيحب الزمالك أوي" لذلك أصر على الذهاب مع والده لمشاهدة كأس السوبر بين قطبي الكرة المصرية.

مبكرًا انطلقت الأسرة إلى الإسكندرية، مروا بجوار "جمصة" الأب يقود السيارة، الابنة حبيبة بجانبه تحمل على قدميها "أدهم" وفي الخلف شقيقها الأكبر برفقة أصدقائهم "أدهم كان عمال يحرك العلم وقالي عايز أسمع أغاني الزمالك طول الطريق" ابتسامته البريئة لا تغادر وجهه، يتوقع الجميع نتيجة المباراة، كلا يتمنى فوز الزمالك بأكبر عدد من الأهداف، أن يُبدع شيكابالا على أرض الملعب، يتلاعب بن شرقي بلاعبي الأهلي، وأن يحُرز مصطفى محمد هدفا تلو الآخر، تتدفق الأحلام ومعها الضحكات في انتظار الوصول إلى "برج العرب" لبدء التشجيع، قبل أن يرتبك كل شيء عند الساعة الثالثة عصرا حينما اختلت عجلات السيارة.

"العربية انجرفت واتقلبت في ثانية" حين أفاق الأب من الصدمة، وجد "أدهم" مُتوفيا وابنته مُصابة بكسور في قدميها، حرك الابن لإفاقته، حاول إستعادته مرة أخرى دون جدوى، في الخلف أصيب الابن الأكبر وأصدقائه بكدمات، علا الصراخ بينما جاءت سيارات الإسعاف لإنقاذهم، تم نقلهم لإحدى المستشفيات القريبة، والجثمان إلى قريتهم بدمياط، أصر "مسعد الكيكي" على اللحاق بابنه لدفنه، فيما خرج العشرات من الأهالي لتشييع الجثمان من مسجد البدري بدمياط، وسط بكاء ذويه وجيرانه والمقربين من الأسرة.

صورة 2

انتشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي، انتقل إلى "برج العَرب" أشيع وفاة الأب أيضًا لكن سرعان ما نفت الصحافة والأسرة الأمر، ونعت الصفحات الأشهر لفريقي الزمالك والأهلي "أدهم" متمنية لذويه الصبر وللابنة الشفاء العاجل، فيما امتنع لاعبي الزمالك والجهاز الفني والإداري عن الحصول على الميداليات الفضية بعد خسارتهم من الأهالي ب3 أهداف مقابل هدفين، حدادا على الحادث المؤسف-كما صرح مرتضى منصور رئيس النادي، فيما أصدر النادي الأهلي بيانا رسميا ينعي الطفل، مقدمًا التعازي لأسرته.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 105424

    عدد المصابين

  • 98247

    عدد المتعافين

  • 6120

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 40153771

    عدد المصابين

  • 30027195

    عدد المتعافين

  • 1116980

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي