• 8 سنوات من "صراع العروش".. كيف سيؤثر آخر موسم على صفحات السوشيال ميديا؟

    09:27 م الأربعاء 17 أبريل 2019
    8 سنوات من "صراع العروش".. كيف سيؤثر آخر موسم على صفحات السوشيال ميديا؟

    صراع العروش

    كتبت- شروق غنيم:

    طيلة ثمانية أعوام، انتظر مروان خالد شهر أبريل بفارغ الصبر، تتسارع دقات قلبه مع أول يوم الاثنين من الأسبوع الثاني في الشهر، يتعالى الحماس بداخله، يُغير من مواعيد نومه، يُهيئ نفسه لاستقبال أهم حدث في عامه، إذ أنه على موعد مع حلقة جديدة من مسلسله المفضل "صراع العروش"، غير أن هذه البهجة شارفت على الانتهاء، إذ يدّق العمل أيامه الأخيرة بعرض الموسم الثامن والأخير خلال هذه الفترة.

    قبل ثمانية سنوات شعر الشاب العشريني أنه يشاهد المسلسل وحده؛ لم يكن أحدًا في دوائره يسمع عن مسلسل صراع العروش "Game Of Thrones"، قرر بعد مشاهدة ثلاثة مواسم من العمل الذي انطلق عام 2011، أن ينشئ صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" يحكي فيها عن المسلسل وانطباعه عن كل حلقة، فكانت صفحة game of thrones arabs fan”".

    كانت أول مرة بالنسبة للشاب العشريني خوض تجربة إنشاء صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه أحب تلك الخطوة لأجل المسلسل، في أول الأيام لم يتلقَ أية إشعارات تخبره أن أحدًا آخر يهتم بما تشاهده، لكن بعد مرور عشرة أيام وجد قرابة 70 إعجابًا بالصفحة "كان بالنسبة لي لحظة خيالية بقى"، وبعد مرور ستة أعوام كبرت الصفحة ومعها جمهور المسلسل من العرب، وباتت الصفحة تقدم لقرابة مائتي ألف شخصًا.

    انطلق مسلسل صراع العروش عام 2011، لم يكن صاحب ضّجة كبيرة وقتها، جمهور محدود تعرّف على العمل حينها، غير أن الأمر تصاعد بشكل أكبر خلال الأعوام اللاحقة، اتسعت قاعدة المشاهدين، تعرّفت دوائر عربية أكثر عليه، وبات مع كل عام "تريند" وحديث وسائل التواصل الاجتماعي من قِبل مُحبيه.

    المسلسل المبني على أحداث خيالية، أسر مشاهديه بحكايته الملحمية، والذي اُقتبس عن كتاب الفانتازيا "صراع العروش" لمؤلفه الكاتب الأمريكي جورج آر. آر مارتن، غير أن القائمين على المسلسل غيروا دّفة أحداث كثيرة، فيما أغفلوا شخصيات ضمتها سلسلة الكتب الخمسة، بينما دأبت قناة H.B.O منتجة العمل أن تعرض حلقاته بشكل متتابع، كل أسبوع تُفرِج عن حلقة جديدة، بدأ الموسم بعشر حلقات وظل هكذا حتى الموسم السادس، بينما قل العدد لسبع حلقات في الموسم قبل الأخير، قبل أن تتقلص لست حلقات في الموسم الثامن والختامي.

    أنشأ مروان الصفحة كي يطرد شعور الوحدة عنه، فأكسبته أصدقاء جدد، متابعين يقدروا بالمائتي ألف شخصًا، فيما ربطته علاقات أقوى بأناس أخرين، بينما يتابع الشاب العشريني أول حلقة من الموسم الثامن والتي عرضت الاثنين الماضي، مرّ أمامه شريط الست سنوات "كنت متأثر جدًا، حاسس إني كبرت مع المسلسل وشخصياته، كمان حسيت إني هفتقد كل الناس اللي ربطني المسلسل بعلاقات صداقة معاهم".

    التفاعل وعدد المتابعين أساس نجاح كل صفحات التواصل الاجتماعي؛ يعلم الشاب العشريني كيف سيؤثر انتهاء المسلسل على التفاعل في صفحته، بل سيخفت تقريبًا، لكنه لا يفكر في أن يغلقها "مقدرش أفرّط في أصحابي"، يفكر كيف يمكن زيادة ارتباطه بهم أولًا قبل أن يكون من أجل عدد مشاهدات الصفحة "ممكن نرجع للكتب تاني ونرّبط ما بينها وأحداث المسلسل، نحكي عن شخصيات متذكرتش في المسلسل لكن أثرت على الكتاب مثلًا، أو نرجع للمراجعات القديمة للمواسم اللي فاتت، غير إن في ناس مستنية الـ8 مواسم يخلصوا عشان يشوفوا المسلسل مرة واحدة دول برضو أعتقد هيفضلوا متواصلين مع الصفحة".

    يعلم مروان أن نهاية المسلسل "هتكون بداية لتساؤلات تانية ممكن الجواب يبقى في الكتب"، أو أن أثر العمل لن يزول بداخل محبيه بانتهاؤه، سيظل الاهتمام وإن قل بشخصياته وعالمه الخيالي "الناس بتتعامل معاه كإنه عالم حقيقي، بيتصدموا وبيمروا بمشاعر حزن وفرح وبيناقشوا سوا وبيقدموا تحليلات مختلفة لكل حلقة، مظنش الحالة دي ممكن تنتهي".

    إعلان

    إعلان

    إعلان