قصة "جمال بيومي".. سائق مصري خاطر بحياته لمنع انفجار محطة وقود بالسعودية

09:52 م السبت 24 يونيو 2017
قصة "جمال بيومي".. سائق مصري خاطر بحياته لمنع انفجار محطة وقود بالسعودية

جمال بيومي

كتبت – نانيس البيلي:

1

قبل نحو أسبوع، بينما كانت طوابير السيارات تصطف أمام إحدى محطات الوقود في حي المرجان بمدينة تبوك السعودية؛ اقتحمت سيارة المحطة تلاحقها قوات من الشرطة، قبل أن تشتعل ويفر صاحبها هاربًا وسط حالة من الهلع انتابت المتواجدين، وبعد مرور 30 دقيقة باءت خلالها محاولات إطفاء السيارة بالفشل، تدخل المصري "جمال بيومي" حاملاً السيارة المشتعلة باللودر الذي يعمل عليه، وسحبها خارج المحطة لينقذ أهالي الحي السكني من كارثة.

"كانت النار ماسكة فيها والبنزين بيصب منها على الأرض"، يقول "جمال بيومي" صاحب الـ29 عامًا، عما شاهده داخل محطة وقود المرجان بمدينة تبوك صباحًا خلال استقلاله للودر الذي يعمل عليه متوجهًا إلى عمله، ويضيف أنه توقف وشاهد عددًا من الشباب يحاولون إطفاء السيارة، غير أن محاولتهم لم تفلح ونفذت طفايات المحطة الخمسة، ليقرر التدخل وسحب السيارة التي كانت قاب قوسين أو أدنى من الانفجار.

حالة من الهلع والرعب أصابت الأهالي المكتظين بمحطة الوقود بعد نفاذ طفايات الحريق، وبدأ الجميع يبتعد إلى خارجها ووقف أفراد الشرطة مكتوفي الأيدي، بحسب "جمال"، الذي قرر التدخل دون تردد لمنع وقوع كارثة لا يحمد عقباها "نطقت الشهادة ورحت داخل على العربية شايلها باللودر، بس كنت خايف من النار وقلت ممكن تنفجر فيا".

500 مترًا هي المسافة التي تبعد بين محطة الوقود وقطعة أرض واسعة، حيث حمل "جمال" السيارة المشتعلة وألقاها بها "فضلت أزقها وهي بتولع". يُكمل ابن قرية الحسينية بمحافظة الشرقية أنه حاول رفع "كبوت" السيارة وبعدما فشل قام بكسره بواسطة اللودر "وفضلت أحفر في الأرض وأجيب تراب وأحطه في المكنة من قدام عشان العربية تطفي".

2

3 مرات وضع خلالها "جمال" تراب داخل مقدمة السيارة المشتعلة قبل أن ينجح في إطفائها، ليحضر بعدها أفراد الدفاع المدني ويترك لهم السيارة للتعامل معها ويتوجه إلى عمله. يروي الشاب العشريني أن المتواجدين داخل محطة الوقود من جنسيات عربية مختلفة أخذوا يهتفون فرحين بعد نجاحه في إطفاء السيارة "كانوا بيقولولي بطل وشجاع".

يذكر الشاب العشريني، الذي يعمل بالمملكة منذ 5 سنوات، أن السيارة التي اقتحمت محطة وقود المرجان وكادت أن تسبب كارثة، كانت تطارد قوات الشرطة صاحبها لحمله أسلحة، وأنه دخل إلى المحطة هربًا من ملاحقتهم إلا أن السيارة بدأت في الاشتعال، ليترجل منها ويفر هاربًا ويختبيء داخل سوبر ماركت محطة الوقود دون أن يكترث بالسيارة المشتعلة، بحسب ما علم به من المسؤولين بعد ذلك.

انصرف "جمال" إلى عمله اليومي لدى كفيل سعودي يكلفه بنقل حمولات للأفراد بواسطة "لودر"، ويقول إنه بعد وصوله حضر إليه أحد المصريين الذين يعرفونه وأخبره بطلب أحد الضباط بوزارة الدفاع المدني السعودية مقابلته، ويضيف أنه توجه إليه وظل يشكره ويثني على شجاعته "قالي انت بطل وأنقذت أرواح ناس كتير" وأنه سجل اسمه ورقم هاتفه وأخبره بالتواصل معه لاحقًا.

3

بعد انصرافه من مقر وزارة الدفاع المدني السعودية، عاد الشاب العشريني إلى سكنه وقرر رفع مقطع الفيديو الذي التقطه له بعض الشباب خلال إنقاذ محطة الوقود من الاشتعال عبر صفحته الشخصية بـ"فيسبوك"، ليتفاجأ بانتشار الفيديو ويتلقى بعدها اتصالاً من الدفاع المدني السعودي يطلبون منه الحضور لتكريمه، كما تلقى اتصالاً آخر من وزيرة الهجرة المصرية السفيرة نبيلة مكرم.

"قالتلي انت تعتبر سفير لمصر بالعمل البطولي اللي قمت به" يقول "جمال" عن كلمات الإشادة التي تلقاها من الدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة المصرية عبر اتصال هاتفي معه، ويضيف أنها قدمت الشكر له على شجاعته وتشريفه لمصر، وطلبت منه الذهاب إليها في مقر الوزارة بعد عودته إلى مصر والمقررة خلال 5 أشهر، بحسب قوله.

بعد يومين، كرم أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان في مكتبه بالإمارة، المصري "جمال بيومي"، وقدم له التهنئة ووصف عمله بـ"البطولي كمسلم عربي مصري، وأن عمله مقدر من الجميع، ومن خادم الحرمين الشريفين وولي العهد ووزير الداخلية"، ويضيف "جمال" أنه قدم له مكافأة مالية تقديراً لعمله، وسلمه مكافأة أخرى من وزير الداخلية السعودي.

"مكنش في دماغي مكافأة ولا تكريم" يقول ابن الشرقية، ويضيف أنه خاطر بحياته وأقدم على ذلك العمل لإنقاذ أرواح الأبرياء من كارثة كبيرة وأنه تصرف واجب عليه كمسلم وعربي ومصري "أي واحد شهم وعنده نخوة كان لازم يعمل كده".

4

وكتب الحساب الرسمي لوزارة الدفاع المدني السعودية، الثلاثاء الماضي، عير تويتر، مشيداً ببطولة الشاب المصري، قائلاً "مدني تبوك يثمن الدور البطولي للمقيم جمال بيومي في إنقاذ محطة وقود من اشتعالها بعد سحبه مركبة محترقة بداخلها".

5

بزهو كبير، يصف "جمال" شعور أهله وأصدقائه وجيرانه، ويقول إنهم عبروا عن فخرهم به ومن دوره البطولي في منع كارثة كبيرة بإحدى مدن الدولة الإسلامية التي يقصدها حجاج بيت الله، ويضيف والده محمد بيومي أنه سعيد بنجله ويتحدث عماقام به وسط الأهل والأقراب "ابني بطل وبفضل ربنا قدر يعمل كده وينقذ الناس".

إعلان

إعلان

إعلان