مراهقة بريطانية تغرد عبر "الثلاجة" بعدما صادرت والدتها هاتفها

07:45 م الأربعاء 14 أغسطس 2019
مراهقة بريطانية تغرد عبر "الثلاجة" بعدما صادرت والدتها هاتفها

مراهقة بريطانية تغرد عبر الثلاجة

القاهرة – مصراوي:

ربما كان دربا من الخيال أن يستخدم أحد الثلاجة في منزله لمشاركة رسالة إلكترونية مع الأصدقاء، لكن المراهقة البريطانية دورثي استطاعت التغريد عبر حسابها على موقع تويتر من ثلاجة ذكية.

بدأت القصة حينما منعتها والدتها من استخدام الأجهزة الإلكترونية وبينها الهاتف، لتبدأ رحلة البحث عن سبيل للتغريد والتواصل مع الأصدقاء.

وبالفعل استخدمت ثلاجة ذكية من طراز "إل جي" وشاركت تغريدة لمتابعيها عبر تويتر، قالت فيها إن والدتها تعاقبها منذ أسبوعين، وصادرت كل أجهزتها الإلكترونية.

وقالت الأم إن ابنتها صاحبة 15 عامًا، تراجع تركيزها بشكل كبير وتسببت في نشوب حريق في المنزل بسبب استخدام الفتاة للأجهزة الإلكترونية ونسيان ما كانت تعده من طعام، بحسب صحيفة الجارديان البريطانية.

الصحيفة نشرت رسالة أخرى من المراهقة دورثي، عبر جهاز "آيباد" خاص بأحد أقاربها وقالت فيها "شعرت بالغضب بعد قرار أمي، أشعر بالملل طوال فترة العطلة الصيفية وتويتر يكسر ذلك الشعور".

ولم تكن الثلاجة الذكية هي الوسيلة الوحيدة التي استخدمتها دوروثي للتغريد، فقد استخدمت قبلها جهاز "نينتندو دي إس"، المحمول لألعاب فيديو وأرسلت تغريدة من خلاله أخبرت فيها متابعيها أن والدتها صادرت هاتفها.

وشهد تويتر على مدار الأيام الماضية حملة كبيرة من التعاطف مع الفتاة، لدرجة أن شركة "إل جي" التي أنتجت الثلاجة الذكية المستخدمة في تغريدة نادرة لدورثي، نشرت تعاطفًا مع المراهقة.

وكتبت الشركة في تغريدة أمس الثلاثاء "الحرية لدورثي".

wwd68987531_1235422863295407_965037004897124352_n

إعلان

إعلان