• 8 أعوام على سد النهضة.. إثيوبيا: سنستمر في البناء رغم الصعوبات

    12:15 م الثلاثاء 02 أبريل 2019
    8 أعوام على سد النهضة.. إثيوبيا: سنستمر في البناء رغم الصعوبات

    سد النهضة

    القاهرة- (مصراوي):

    أكّد نائب رئيس الوزراء الإثيوبي، ديميك ميكونن، على استمرار عمليات بناء سد النهضة حتى إكماله، رغم ما شهد من صعوبات خلال الأعوام الثماني الماضي.

    جاء ذلك خلال كلمة في احتفال أُجري، الثلاثاء، بمناسبة مرور 8 أعوام على مشروع سد النهضة الذي وُضِع حجر الأساس له في 2 أبريل 2011.

    وحضر الاحتفال رئيسة المجلس الفيدرالي خيرية إبراهيم، ومحافظ البنك الوطني الإثيوبي يناجر دسي، والرئيس التنفيذي لشركة إثيوبيا للكهرباء الدكتور أبراهام بيلاي، إضافة إلى مسؤولين حكوميين آخرين وزعماء دينيين، بحسب وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية (إينا).

    ونقلت (إينا) عن ميكونن قوله إن "احتفال هذا العام يميزه انتهاء العمل في ملء الخرسانة على جسم السد وإكمال ما تبقى من الأعمال الكهروميكانيكية".

    وأضاف أن السد يعد معلما وطنيا وفخرا للإثيوبيين، مُشيرًا إلى أن الثماني سنوات التي مرت بها عملية البناء شهدت بعض الصعوبات، لكن على الرغم من ذلك أكد أن "العمل سيستمر حتى إكمال البناء".

    وفي 13 نوفمبر الماضي، أُلقي القبض على المدير التنفيذي السابق لشركة (ميتيك) المُشرفة على المشروع، على خلفية الاشتباه في تورّطه في عمليات فساد وإساءة استخدام للسلطة، الأمر الذي أفضى إلى تأخير إنجاز السد.

    وفي وقت سابق من العام الماضي، أرجع وزير المياه والري الإثيوبي سبب تأخّر إنجاز المشروع إلى "تغييرات جرت على تصميم السد، أدت إلى تأخير الأعمال الكهروميكانيكية".

    ويقع السد على ضفة النيل الأزرق، على بُعد حوالي 20 كيلومترًا من الحدود السودانية، بسِعة تخزينية تبلغ 74 مليار متر مكعب، بما قد يؤثر على حصة مصر المائية التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب. في المقابل، تقول إثيوبيا إن السد ضروري لتطوير البلاد، وتؤكد أن له منافع لجميع الدول.

    وأُنجِز نحو 66 بالمائة من عمليات بناء السد إلى الآن. وكشف وزير المياه والري الإثيوبي، خلال تقديمه تقريرًا حول بناء السد إلى مجلس النواب مطلع العام الجاري، أن "مستوى الأداء على صعيد الأعمال المدنية لبناء السد وصل إلى 82 بالمائة، فيما بلغ أداء الأعمال الكهروميكانيكية 25 بالمائة".

    وأعلنت إثيوبيا، مطلع العام، بدء إنتاج الطاقة من السد أواخر 2020 على أن يبدأ التشغيل الكامل بنهاية 2022، في إطار خطواتها لتسريع عملية البناء.

    وكان من المُخطط إتمام بناء السد في غضون 5 سنوات 2011 ليُصبح جاهزًا في 2016، ثم أُرجئ موعد إنجازه إلى نهاية 2018، حتى مدّدت إثيوبيا الموعد الزمني المُحتمل لإكماله لـ4 سنوات إضافية ليخرج إلى النور في 2022.

    إعلان

    إعلان

    إعلان