عضوة بالبرلمان البريطاني "صفعت" صديقها في مؤتمر حزبي

03:29 ص الثلاثاء 26 مارس 2019
عضوة بالبرلمان البريطاني "صفعت" صديقها في مؤتمر حزبي

ليلى موران

"بي بي سي"

أقرت ليلى موران، عضوة البرلمان البريطاني عن حزب الديمقراطيين الأحرار، بصفعها شريك حياتها في مؤتمر للحزب عام 2013، ما أدى إلى القبض عليهما إثر تلك الواقعة.

ونشرت السيدة موران بيانًا على موقع "تويتر" قالت فيه إنها أرادت "الرد على الشائعات".

وتمثل موران منطقتي أكسفورد ويست، وأبينجدون في البرلمان البريطاني، وقد ارتقت كمرشحة لقيادة حزب الديمقراطيين الأحرار في وقت سابق.

وقالت موران إن ذلك الشجار كان بسبب سلك كهربائي مفقود يخص جهاز كمبيوتر.

وأضافت أنها واجهت في البداية تهما، لكنها أسقطت عنها لاحقا.

وقالت نائبة البرلمان البريطاني في بيانها: "تحت ضغط اللحظة، قمت بصفعه لإحساسي بالتهديد".

"سياسة عدم التسامح"

وألقت الشرطة البريطانية القبض على موران وريتشارد دافيز في 14 أيلول في فندق بشارع سوتشيهول، وتم التحفظ عليهما في مركز للشرطة، لتورطهما في الاعتداء، والإخلال بالسلم داخل الفندق، وفقا لمصدر في الشرطة الاسكتلندية.

وقالت موران إنه وفقا للقانون الاسكتلندي، تخول المحاكم بحل هذه النزاعات الأهلية، ولعدم وجود قاض للفصل بينهما فقد احتجزتهما الشرطة.

وتقول موران: "اتهمت في البداية وفقا لسياسة عدم التسامح، لكن أسقطت التهمة بعد ذلك ولم تعد هناك تهمة لمواجهتها".

وتواصلت بي بي سي مع النيابة العامة الاسكتلندية، لكنها قالت إنها ترفض التعليق على قضايا تم التصالح فيها، أو قضايا ذات طبيعة تاريخية.

وقالت المتحدثة باسم حزب الديمقراطيين الأحرار: "كان لدينا علم بطبيعة البيان الذي أصدرته ليلى، بدعم من ريتشارد، وآمل أن يحترم الناس خصوصيتهما".

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان