• كنز معلومات.. تفاصيل انشقاق عالم نووي إيراني وهروبه بمساعدة الموساد

    01:55 م الإثنين 11 فبراير 2019
    كنز معلومات.. تفاصيل انشقاق عالم نووي إيراني وهروبه بمساعدة الموساد

    الاحتفال بمرور 40 سنة على الثورة الإيرانية

    القاهرة- مصراوي:

    فجرت صنداي اكسبريس مفاجأة صادمة للشعب الإيراني عشية احتفالهم بمرور 40 سنة على ثورتهم. وقالت الصحيفة البريطانية، إن عالم إيراني بالفيزياء النووية، ساعده عناصر من "الموساد" على الانشقاق عن النظام، وأخرجوه عبر الحدود إلى تركيا، ومنها بدأ رحلته كلاجئ.

    وأوضحت أن خطة تهريب العالم نفذت في شهر أكتوبر الماضي معتمدة على أزمة المهاجرين، وأنه تم تهريبه إلى تركيا ومن ثم إلى فرنسا ومنها إلى بريطانيا على ظهر زورق مطاطي مع 12 مهاجرا إيرانيا آخرين.

    وكشفت الصحيفة، أنه تم استجواب العالم من قبل جهاز المخابرات البريطاني في لندن قبل توجهه على متن طائرة ركاب إلى الولايات المتحدة.

    ووفقا للصحيفة فإن العالم الإيراني البالغ من العمر 47 سنة قطع أكثر من 4800 كيلومتر ليصل إلى ساحل قريب من مدينة كاليه المعروفة بالشمال الفرنسي كعنوان لمخيم كبير للاجئين من جنسيات مختلفة.

    ولفتت الصحيفة إلى أنه في المخيم تسلمه جهاز "إم أي 16" للاستخبارات الخارجية البريطاني، وبالتنسيق مع جهاز الاستخبارات الأمريكي، أبقى على انتحاله لشخصية لاجئ، وجعله "يتسلل" بقارب مطاطي مع 12 لاجئاً إيرانياً، عبروا بحر المانش إلى بلدة ليد المطلة في مقاطعة كينت على البحر، وكان وصوله إليها في آخر ليلة من ديسمبر الماضي إحدى أثمن الهدايا التي تلقاها بحلول السنة الجديدة، وربما في حياته.

    وأشارت الصحيفة إلى أن المنشق الملم بمعلومات عن البرنامج النووي الإيراني "ربما كان ضالعاً في 2012 بعملية اغتيال واحد من كبار الخبراء والعلماء النوويين بإيران، وهو مصطفى أحمدي روشن"، والذي قتل مع سائقه في انفجار قنبلة لصقها شخص يستقل دراجة في سيارته بطهران.

    ولم تذكر الصحيفة البريطانية شيئاً عن "المصدر" الذي زودها بالخبر، لكنها نقلت قوله إن بريطانيا استجوبت العالم النووي ثم سلمته للأمريكيين بعد أن نقلته بطائرة ركاب، مضيفة: لندن لجأت في تعاونها مع المخابرات الأمريكية والموساد، إلى اعتماد "طريقة غير عادية" بالعمل التجسسي اللوجستي، لأنها لم ترغب في أن تكتشف طهران تورطها المباشر فيها، وهي التي لا تزال موقعة على الاتفاق النووي مع إيران.

    يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قرر مؤخرا الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية عليها، ويعتقد أن العالم الإيراني كشف لواشنطن عن معلومات حول مواصلة سعي طهران للحصول على أسلحة نووية.

    وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كشف أن تل أبيب حصلت على 55 ألف وثيقة لبرنامج إيران النووي تثبت وجود برنامج سري، مؤكدا أن طهران تكذب عندما تقول إنها أوقفت أنشطتها النووية.

    وأضاف "طهران تعمل على تطوير رؤوس نووية لصواريخها"، متابعا "الوثائق تثبت أن إيران ما تزال مستمرة على تطوير برنامجها النووي سرا".

    إعلان

    إعلان

    إعلان