سي إن إن: المرحلة الحاسمة في إجراءات عزل ترامب قد بدأت

01:15 م الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
سي إن إن: المرحلة الحاسمة في إجراءات عزل ترامب قد بدأت

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

كتبت- هدى الشيمي:

قالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية إن الديمقراطيين الذين يرغبون في رحيل الرئيس دونالد ترامب، والجمهوريين الذين يدافعون عنه يواجهون الآن أكثر المراحل زخمًا وصعوبة في إجراءات المساءلة الرامية للإطاحة به، والتي يتابعها كل من في واشنطن عن كثب.

يبدأ اليوم الثلاثاء الأسبوع الثاني من جلسات التحقيق في مجلس النواب الأمريكي بشأن اتهام ترامب بالتقصير، حيث من المقرر أن يدلي أربعة مسؤولين حاليين وسابقين بشهاداتهم.

ومن بين المسؤولين الذين يدلون بشهاداتهم في الجلسة الصباحية اليوم ألكسندر فيندمان، كبير خبراء شؤون أوكرانيا في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وجنيفر ويليامز، وهي مساعدة في مكتب مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي.

ذكرت الشبكة الأمريكية أن المواجهة بين الجمهوريين والديمقراطيين وجلسات الاستماع العلنية للشهود على ما يُعرف بـ"فضيحة أوكرانيا"، والتي تستمر لثلاثة أيام، من شأنها تحديد مصير ترامب وإثبات ما إذا كان قد أساء استغلال سلطته للضغط على أوكرانيا من أجل تحقيق مصالح سياسية، وتعزيز موقفه في السباق الانتخابي.

أوضحت "سي إن إن" أن الديمقراطيين يوجهون الآن تهمة الرشوة لترامب، بعد تعليق المساعدات العسكرية لأوكرانيا.

1

قالت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، إن ترامب أقر بالقيام بأفعال تصل إلى حد وصفها بالرشوة ضمن التحقيقات التي يقودها الديمقراطيون لمساءلة الرئيس تمهيدا لعزله.

واتهمت بيلوسي ترامب باقتراف مخالفة يستحق العزل بسببها.

وأوضحت بيلوسي، في مؤتمر صحفي، أن الرشوة هي أن تمنح أو توقف المساعدات العسكرية مقابل تصريح أو تحقيق مزيف، مضيفة أن "ما اعترف الرئيس به وقال إنه لا عيب فيه، إنما الخطأ بعينه وهو رشوة".

اختبار صبر الرئيس

توقعت الشبكة الأمريكية أن تكون الأيام المُقبلة حاسمة للجمهوريين الذين يأملون أن التوصل إلى معلومات أو حقائق تُظهر أن ترامب لم يفعل شيئًا أكثر من ممارسته سلطته الواسعة في مسألة متعلقة بالسياسة الخارجية.

يعيش الجمهوريون الآن في وضع لا يحسدون عليه. قالت "سي إن إن" إنه إذا فشل الجمهوريين في إحباط جهود الديمقراطيين لإثبات إدانة ترامب، فسوف يكون عليهم التخلي عن دفاعهم عن الرئيس الجمهوري.

وقالت الشبكة الأمريكية إن جلسات الاستماع التالية سوف تكون اختبارًا لصبر ترامب، الذي لا يستطيع السيطرة على نفسه وكبح جماح غضبه الذي يعبر عنه من خلال كتابة تغريدات شديدة اللهجة على موقع تويتر يهاجم فيها الشهود والمشاركين في إجراءات عزله.

كتب ترامب، منذ يومين، تغريدة يهاجم فيها ماري يوفانوفيتش، السفيرة الأمريكية السابقة في أوكرانيا، أثناء إدلائها بشهادتها أمام لجنة الاستماع التي تنظر في مساءلته تمهيدا لعزله.

وقال ترامب عبر حسابه: "أينما حلت ماري يوفانوفيتش حل الخراب. لقد بدأت في الصومال، وتعرفون كيف انتهت الأمور هناك".

كما شنّ الرئيس الأمريكي هجومًا على الشاهدة جينفر وليامز، التي عملت مساعدة لنائب الرئيس مايك بنس في مجال السياسية الخارجية، والتي قالت في شاهدتها إن بعض ما قاله ترامب خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأوكراني الصيف الماضي "لم يكن ملائما".

وكتب ترامب على تويتر "قولوا لجنيفر وليامز -أيا كانت- اقرأي نسختي الاتصالين الرئاسيين"، وأضاف:"بعد ذلك يجب أن تلتقي الأشخاص الآخرين الذين لم يكونوا مطلقا من مناصري ترامب، والذين لا أعرفهم، وفي الغالب لم أسمع حتى عنهم مطلقا، لإعداد هجوم أفضل على الرئاسة".

2

"شاهد مُثير للقلق"

تستأنف جلسات الاستماع للشهود بعد الاجتماعات التي عقدها الديمقراطيون والجمهوريون، الأيام الماضية، عقب إدلاء بعض الشهود الرئيسيين بشهاداتهم الأسبوع الماضي.

ومن المُقرر أن يُدلي السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي جوردون سوندلاند بشهادته، غدًا الأربعاء، ويحظى المسؤول الدبلوماسي باهتمام واسع من قبل الديمقراطيين والجمهوريين.

برز سوندلاند في هذه القضية باعتباره نقطة اتصال مباشرة بين الرئيسين الأوكراني والأمريكي، وفقًا لشهادة عدة شهود رئيسيين.

يأمل الديمقراطيون، حسب سي إن إن، في أن يعترف سوندلاند بأن ترامب أمره بإعلام كييف بأنها لن تحصل على المساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة لأوكرانيا، إذا لم تبدأ تحقيقًا بشأن اتهامات فساد من شأنها الإضرار بسمعة نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن ونجله هانتر، الذي كان عضو في مجلس إدارة شركة بوريسيما الأوكرانية.

ومن المحتمل، وفق الشبكة الأمريكية، أن يسعى الجمهوريون إلى الإضرار بمصداقية سوندلاند كشاهد رئيسي.

إعلان

إعلان