• البيت الأبيض متخبط.. الكشف عن عشرات الأسرار في قضية "عزل ترامب"

    07:50 م الأربعاء 16 أكتوبر 2019
    البيت الأبيض متخبط.. الكشف عن عشرات الأسرار في قضية "عزل ترامب"

    البيت الأبيض

    كتب - محمد عطايا:
    في خطوة قد تكون هي الأكثر خطورة على مسيرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يسعى الحزب الديمقراطي إلى عزل الرئيس إثر مكالمته الهاتفية مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينكسي، التي طالبه فيها بالتحقيق مع نجل جو بايدن، منافسه الديمقراطي المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

    اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، أن ترامب يسعى للتأثير على منافسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة 2020، وهو ما قد يستوجب عزله من منصبه.

    وبدأت رئيسة مجلس النوب الأمريكي منذ أيام، إجراءات عزل الرئيس ترامب. ولم تتمكن حتى اللحظة محاولات الجمهوريين لوقف الأمر، حيث صوت مجلس النواب نهاية الشهر الماضي، برفض وقف التحقيق مع ترامب، وأيد 300 مسؤول أمريكي سابق إجراء تحقيق معه حول فحوى مكالمته برئيس أوكرانيا.

    أكدت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أن إدارة ترامب تبذل حاليًا جهودًا جديدة لإبطاء دفعة المسائلات القانونية لحاشية الرئيس في الكونجرس بشأن مكالمة ترامب الهاتفية، إلا أن استراتيجية البيت الأبيض حول "عدم التعاون" في التحقيقات تتعطل باستمرار من خلال "الفضائح اليومية" التي يكشفها المسؤولين بالولايات المتحدة خلف الأبواب المغلقة لـ"كابيتون هيل".

    المسؤولون الحاليون والسابقون أطلقوا عددًا من الأسرار خلال اعترافاتهم أمام الكونجرس، ما رسم –بحسب سي إن إن- رؤية أوسع حول ضغط إدارة ترامب على أوكرانيا لعرقلة منافس الرئيس في الانتخابات المقبلة.

    أصيب المسؤولون المحيطون بترامب بالإحباط نظرًا للتسريبات اليومية التي تكشف "فضائح" جديدة عن مكالمة ترامب مع زيلينكسي، وذلك وفقًا لـ"سي إن إن".

    وكشفت الشبكة الأمريكية أن تصرفات ترامب الأخيرة قد تنقلب ضده، فاتجاه نحو طرد كل من يختف معه من البيت الأبيض، جعلت المسؤولين السابقين متحفزين، ولا نية لديهم للتستر على أي من "فضائحه".

    ومن المتوقع أن يتم استدعاء مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون، الذي قد يكون لديه حافز ضئيل لحماية ترامب الذي أطاح به مؤخرًا، للإدلاء بشهادته أمام الكونجرس.

    بحسب الشبكة الأمريكية، حذرت فيونا هيل، مستشارة سابقة لترامب، خلال شهادتها أمام الكونجرس، أنها حذرت الرئيس أكثر من مرة بشأن بعض النشاطات غير القانونية.

    وكشفت أن الشهادة الأخطر، قد تصدر من جوردون سوندلاند، سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي، غدًا الخميس، الذي قد يعترف أمام الكونجرس، بأن ترامب أجبره على كتابة رسالة نصية "مكذوبة"، يقول فيها إنه لم يتم مقايضة أوكرانيا خلال مكالمة ترامب مع زيلنسكي.

    في المقابل، ترى الشبكة الأمريكية أن تصريحات ترامب للدفاع عن نفسه بشأن "فضية أوكرانيا"، لا تأتي بثمارها، لافتة إلى أن بعض الجمل المتكرر مثل "وصلنا لأكبر اقتصاد شهدته أمريكا على الإطلاق"، و"اتهام الرئيس فكرة جيدة"، لم تعد مقنعة لشعبه على الإطلاق، حيث كشفت استطلاعات رأي عن تأييد شعبي متزايد للتحقيق مع الرئيس.

    فيما عبر الديمقراطيون عن رضاهم العميق عن وتيرة تحقيقهم المستمر منذ ثلاثة أسابيع. كما قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف، إنه سيتم تحقيق "تقدم هائل" في كشف الحقيقة حول مكالمة ترامب مع زيلينسكي في 25 يوليو.

    إعلان

    إعلان