وزراء الخارجية الأفارقة يبدأون اجتماعهم للإعداد لقمة نواكشوط

04:45 م الخميس 28 يونيو 2018
وزراء الخارجية الأفارقة يبدأون اجتماعهم للإعداد لقمة نواكشوط

نواكشوط (د ب أ)

بدأت اليوم الخميس، في العاصمة نواكشوط، وقائع الدورة الـ33 للمجلس التنفيذي لوزراء خارجية دول الاتحاد الإفريقي للإعداد للقمة الافريقية على مستوى الرؤساء في دورتها الـ31 المقررة في نواكشوط يومي الاحد والاثنين المقبلين.

ويناقش جدول أعمال دورة المجلس التنفيذي تقرير الدورة العادية الـ36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد ومناقشة مشروع ميزانية الاتحاد ووضع تصور لتنفيذ شعار قمة نواكشوط "كسب المعركة ضد الفساد: مسار مستدام لتحويل افريقيا".

ويتضمن جدول الاعمال بحث تقارير اللجان الفرعية للمجلس التنفيذي واللجان المختصة وتقرير اللجنة الوزارية للترشيحات الافريقية في المنظومة الدولية وتقرير اللجنة الوزارية لجدول الانصبة المقررة والمساهمات وبحث تقرير المفوضية عن الوضع الانساني في افريقيا.

وقال وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن هذا الاجتماع ينعقد في ظرفية خاصة تاريخيا لمنظمتنا وقارتنا، حيث نسير بخطى حثيثة في رحلة بناء دولنا، رحلة زادها العدل ووقودها الاسرار ووسيلتها التنمية وغايتها الانسان متخذين من أجندة التنمية 2063، منهجا ومن الاهداف المستدامة للتنمية نبراسا للنهوض ببلداننا على كافة الاصعدة والميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وقال إن توقيع ما يناهز 40 دولة إفريقية على اتفاقية إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية سيكون له انعكاس إيجابي على القارة الافريقية حيث ستساهم في تعزيز التجارة والمبادلات الاقتصادية والسياسية وحركة النقل مما سيكون له الاثر البالغ على حياة المواطن الافريقي.

واشار إلى اهمية محاربة الفساد الذي تتخذه القمة شعارا لها نظرا لما لهذه المكافحة من دور في تعزيز وتطوير المنظومة الاقتصادية في القارة، باعتبار الفساد أكبر عائق في وجه التنمية، مبرزا أن المعركة ضد الفساد تتطلب القيام بإصلاحات جذرية وخطوات عملية واستراتيجيات جيدة.

ومن جانبه ذكر موسى فاكي محمات، رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي، بأهمية حرية تنقل الاشخاص والتوقف عن اعتبار الأفارقة أجانب في قارتهم، مهنئا الدول الاعضاء التي اتخذت ترتيبات لتخفيف إجراءات التأشيرة أو إلغائها تماما بالنسبة للمواطنين الأفارقة.

وقال إن المفوضية تابعت خلال السنوات الماضية العمل في إطار إصلاحات الاتحاد، وأن تقريرا شاملا في هذا الشأن تم وضعه تحت تصرف قادة الدول والحكومات، مشيدا بالإجماع الذي حظي به هذا الاصلاح بين الدول الاعضاء.

ولدى استعراضه للنزاعات في القارة عبر رئيس المفوضية عن قلقه من معاناة المدنيين في جنوب السودان ومالي ووسط إفريقيا الذين يدفعون ثمن العنف في بلادهم، داعيا إلى تنظيم انتخابات شفافة ونزيهة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وتطبيق مسلسل المصالحة في إفريقيا الوسطى ونزع فتيل النزاعات في باقي أنحاء القارة.

وبدورها، قالت وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الرواندية الرئيس الدوري للمجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي حاليا، ألويس موشيكيوابو، إن القضاء على الرشوة هو السبيل الوحيد والمستديم لتحقيق الازدهار للشعوب الافريقية وهو ما جعل هذه القمة تضع هذا الشعار في أولوياتها سبيلا للقضاء على هذه الظاهرة القديمة والعالمية التي تؤثر بشكل سلبي على التنمية في جميع القطاعات، داعية إلى مزيد من الوعي بمخاطر هذه الظاهرة وأهمية القضاء عليها.

إعلان

إعلان

إعلان