لم يفعلها رئيسنا على الإطلاق

د. سامي عبد العزيز

لم يفعلها رئيسنا على الإطلاق

د.سامي عبد العزيز
07:26 م السبت 24 أكتوبر 2020

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

لا أتصور أن يختلف أحد معي على حجم الهجوم المكثف وغير المبرر على الإطلاق الذي يتعرض له السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي من الخارج ومن أبواق مسعورة وممولة، سواء من شخصيات تشغل مواقع سياسية في أنظمتها ودولها أو من أغلبية من السفهاء، ومع ذلك أتحدى من يضبط رئيسنا وقد استخدم لفظاً خارجاً تصريحاً أو تلميحاً .. أتحدى من يضبط الرئيس في أي محفل عام في الداخل والخارج قد أشار بشكل مباشر إلى اسم دولة أو شخص أو منظمة.

ومن المؤكد أن وراء هذا السلوك الراقي والمتحضر دوافع وأسباب.. منها القيم الأخلاقية والتنشئة المحترمة، ومنها الثبات الانفعالي والقدرة على ضبط النفس بحكم الخلفية المهنية، ومنها تقديره لقيمة البلد الذي يمثله وإعلاؤه فوق الصغائر والضمائر.. ومنها الحنكة السياسية التي تزداد عمقاً وخبرة مع مرور الأيام والسنين.

هذا الرئيس يفرق بين الحماسة والاندفاع.. بين التفاعل العقلي والانفعالي حينما يتحدث عن مشاكل بلادنا وأسبابها والحرص على التعامل معها بجدية وصرامة.

واللافت للنظر أيضاً ورغم تدني أسلوب العداء الإعلامي والسياسي الخارجي من جماعات ونظم وشخصيات أن الرئيس يدعو الإعلام أكثر من مرة لعدم الانزلاق إلى أسلوب المخاطبة الخارج أو الجانح.

إن الدافع وراء تناول هذا الموضوع في هذا المقال هو تتبعي أساليب التخاطب المتبادل بين بعض الأطراف في مصر التي تختلف مع بعضها في مواقف معينة وأمام بعض الآراء، ولا أحد بالطبع ضد الاختلاف.

ورغم أن أغلبنا يقول إن الاختلاف لا يفسد للود قضية، فإننا للأسف نجعل الاختلاف يفسد كل أنواع الود في أغلب القضايا.

التجارب علمتنا أنه حينما تظهر المشكلات ينبغي السعي لإنهائها، وليس لإنهاء العلاقات.

كم من مشكلات كان يمكن احتواؤها، لو قررت كل الأطراف إعلاء مصلحة الوطن واللجوء إلى الحوارات الهادئة العاقلة والخالية من الدوافع الشخصية والمستندة إلى الموضوعية.

ويبقى السؤال:

حينما يكون لدينا رئيس يقدم النموذج والمثل في الخطاب ورقي الحوار، فلماذا تسير قلة- نعم قلة؛ لأنني لست من هواة التعميم- عكس الاتجاه؟! كم يسعدني، ويسعدنا جميعاً حينما نسمع من رئيس بلدي وهو يقول آسف.. أنا لا أقصد الإساءة.. أرجو ألا يفسر أحد كلامي بأنه موجه ضد أحد.. حينما يقول لرئيس الوزراء اتفضل دولة الرئيس.. وغيرها من عبارات الاحترام.. هذا هو النموذج والمثل.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 116303

    عدد المصابين

  • 102816

    عدد المتعافين

  • 6666

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 63658915

    عدد المصابين

  • 44057803

    عدد المتعافين

  • 1475636

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي