•  من حصاد نهاية العام.. " المولودة" جدارية القرن

    من حصاد نهاية العام.. " المولودة" جدارية القرن

    محمود الورداني
    09:01 م الخميس 20 ديسمبر 2018

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    أيام قليلة ويمضي عام 2018 ويغيب هناك ويلحق بالأعوام التي سبقته.. لكن كتاب- أو جدارية- "المولودة" الذي صدر في يناير من هذا العام لنادية كامل عن دار الكرمة لن يغيب. وعلى الرغم من أنه حظي بمتابعات وتعليقات لا حصر لها بمجرد صدوره، إلا أنه لن يغيب مع ذلك فهو جدارية ضخمة مليئة بتفاصيل دقيقة على مدى قرابة 600 صفحة من القطع الكبير.

    الجدارية أو الكتاب هو حكاية طويلة تحكيها أم لابنتها. الأخيرة هي نادية كامل المخرجة السينمائية المعروفة والتي تتولى سرد الحكاية الطويلة على لسان أمها، والحكاية هي قصة حياتها التي تقاطعت مع حكاية الوطن والسياسة والصحافة والحروب والسجون على مدى ما يقرب من القرن.

    وإذا كانت نائلة كامل ولدت في ثلاثينيات القرن الماضي، فإن ما منح حكايتها الخصوصية إنها ولدت يهودية من أب وأم يهوديين مصريين ولدا في مصر ولا يعرفان بلدا لهما سوى مصر.

    وهكذا تمضي الحكاية في حواري وشوارع مصر.. الثلاثينيات حيث السماحة والاختلاط والجاليات المندمجة من كل أوروبا. ومنذ يفاعة المولودة نائلة كامل عرفت طريقها للمنظمات السرية اليسارية التي كان يهواها هؤلاء الشبان والشابات بحثا عن العدالة والحرية، كما عرفت طريقها أيضا إلى السجن عدة مرات، لذلك ترسم جدارية أخرى لسجون مصر التي استضافت عشرات الشباب اليساريين، وتصادف أن جمع السجن بينها وبين تحية كاريوكا عندما اشتغلت الأخيرة بالساسة في فترة مبكرة من حياتها.

    أما زواجها فكان بالكاتب والصحفي اليساري سعد كامل مؤسس الثقافة الجماهيرية وأول رئيس لها، لذلك تمتد الجدارية لترسم لوحة أخرى للمجتمع الثقافي آنذاك: يوسف إدريس وأحمد بهاء الدين وثروت عكاشة وسعد الدين وهبة وغيرهم. هؤلاء الشخصيات ليسوا موجودين كمجرد أسماء، بل كأشخاص أحياء بأسرهم وأطفالهم وعلاقاتهم. الحكاية هنا كما في سائر الكتاب حكاية شخصية مكتوبة باللهجة العامية لذلك فهي حكاية حميمة.. مجرد سرد للحظات تفصيلية ولا حاجة لها لتحليل الواقع أو تقديم حقائق ووجهات نظر سياسية جافة.

    ومن بين أكثر اللحظات حزنا يفطر القلب فعلا، عندما تعرضت للطرد من وطنها الذي لا تعرف لها وطنا غيره بسبب كونها يهودية في خمسينيات القرن الماضي. وما كان عصيا على التصديق هو أن تفكر مجرد تفكير أن" مصريتها" أمر خاضع للمناقشة أو أنها بحاجة لورقة ليتم الاعتراف لها بمصريتها.. صحيح أنها نجت من الطرد، لكنها عاشت في السجن أياما تنتظر الطرد من وطنها، ولا تصدق أن وطنها الذي كافحت ودخلت السجون من أجله تتعرض للطرد منه.

    وهكذا فإن المولودة نائلة كامل تحكي التاريخ السري أو غير المعروف لوطنها الذي لا تعرف لنفسها وطنا غيره. تحكي حكايتها الشخصية بلا فذلكة وبلا زيادات ولا يهمها إلا هوامش الحكاية وليس المتن. كتابتها غنية بالتفاصيل. الناس وعلاقاتهم الشخصية وأفراحهم وأحزانهم والمحبة التي تربط بينهم.

    قرب نهاية حياتها يتزوج علي شعث ابن غالب شعث الوزير الفلسطيني آنذاك من ابنتها ويسافر الأخيران إلى أراضي السلطة، وعندما تزور نائلة كامل ابنتها هناك تلتقي مرة أخرى بإحدى قريباتها التي لم ترها منذ أكثر من نصف القرن..

    المولودة بالنسبة لي أحد الكتب النادرة، وسوف يبقى طويلا لأنه انحاز للإنساني والحميم والتفاصيل على مدى قرن كامل بحلوه ومره!

    إعلان

    إعلان

    إعلان