• بعد 15 عامًا من اختفائه .. صحفيون يطالبون بالكشف عن مصير رضا هلال

    08:15 م الخميس 19 أبريل 2018
     بعد 15 عامًا من اختفائه .. صحفيون يطالبون بالكشف عن مصير رضا هلال

    الصحفي رضا هلال

    كتب- مصطفى علي:

    بعد مرور نحو خمسة عشر عامًا على اختفاء الصحفي رضا هلال، نائب رئيس تحرير مؤسسة الأهرام، في قضية أثارت الجدل في الأوساط الصحفية والرأي العام المصري على مدار العقد الماضي، طالب عدد من الصحفيين على مواقع التواصل الاجتماعي، بالكشف عن لغز اختفائه وعن مصيره أكان حياً أو ميتاً.

    تعود وقائع القضية إلى 11 أغسطس 2003، حينما توارى رضا هلال عن الأنظار بينما كان في طريقه لشقته بمنطقة السيدة زينب وسط القاهرة، فيما تعددت الروايات حول اختفائه، وقد تولت التحقيق فيها نيابة السيدة زينب على مدار 11 عامًا إلى أن انتهت بحفظ القضية في فبراير 2014.

    ووففًا للتحقيقات، أبلغ أسامة عبدالرحمن هلال، وكيل أنشطة تربوية بمدرسة الملك فيصل الاعدادية بنين بالسنبلاوين، شقيق الصحفي رضا هلال، السلطات الأمنية باختفاء شقيقه في 11 أغسطس 2003، بعدما تلقى مكالمة هاتفية من مجهول يسأله عن شقيقه لأنه كان مسئولاً عن طبعة الأهرام في ذلك اليوم، وعندما توجه والأسرة إلى محل سكنه بمنطقة السيدة زينب وجد شقته مغلقة بقفل غير القفل المعتاد، والشبابيك مفتوحة ولم يوضح سبب ذلك الاختفاء.

    وظلت التحقيقات مستمرة حتى طلب شقيق رضا إعادة سؤاله مرة أخرى عام 2009، بعدما أسماه معلومات شبه مؤكدة للأسرة، عن اختفاء شقيقه بأحد سجون مدينة الإسكندرية بعدما اتصل به مجهول وأبلغه بذلك، إلا أنه ذهب إلى سجن برج العرب للسؤال عن شقيقه ولم يصل إلى معلومات عنه.

    وفي 2011، حدث تطور جديد في القضية، وأعادت النيابة سؤال شقيق رضا، وقال الأخير إن معلومات جديدة وردته بتورط بعض الضباط في خطف شقيقه بعد قيام إحدى الصحف الكويتية بنشر وثيقة مزعومة من وثائق أمن الدولة تفيد بقيام تنظيم سري بوزارة الداخلية بخطف شقيقه وإفقاده الوعي ونقله إلى مقر جابر بن حيان وتقييده، وقدم تأييداً لأقواله صورة من تلك الوثيقة.

    وحينها اتهم شقيق رضا، وزير سابق بحكومة الرئيس الأسبق مبارك وزوجته، وضباط بالوقوف وراء اختفاء صحفي الأهرام. وقال إن زوجة الوزير السابق هددت (شقيقه) –كان يرتبط بعلاقة شخصية بها-.

    وقالت شخصية إعلامية بارزة في تحقيقات النيابة، إن رجال وزير سابق في نظام مبارك اختطفوا رضا هلال وعذبوه ما أدى إلى وفاته وتخلصوا من جثته بإحدى مقابر البساتين أو تحت مبنى الاستثمار الموجود بمحافظة القاهرة.

    فيما أكد الكاتب الصحفي عبدالحليم قنديل، رئيس تحرير جريدة "صوت الأمة" –في تحقيقات النيابة آنذاك-، أن أسرة رضا هلال، الصحفي بالأهرام، مازالت تبحث عنه ولم تجده حتى الآن، مطالبًا النيابة العامة، باعتبارها وكيل المجتمع، بأن تبحث وتكلف السلطات بالبحث عن "هلال"، مضيفًا: "يفترض أن النيابة فعلت ذلك منذ اختفائه".

    إعلان

    إعلان

    إعلان