رئيس "الضرائب": الانتهاء من تطوير 238 مقرا للمصلحة في 30 يونيو 2021

11:51 ص الخميس 21 نوفمبر 2019

كتب- مصطفى عيد:

قال عبد العظيم حسين رئيس مصلحة الضرائب، إن هناك خطة بالتنسيق مع وزارة المالية لتطوير مقار المصلحة، حيث من المقرر الانتهاء من تطوير كافة المقرات والتي تبلغ 238 مقرا في 30 يونيو 2021، ، بحسب بيان من المصلحة اليوم الخميس.

جاء ذلك خلال كلمة رئيس مصلحة الضرائب التي ألقاها في مؤتمر إطلاق مشروع ميكنة الأعمال الضريبية الرئيسية، بحضور ياسر تيمور مستشار وزير المالية ورئيس مشروعات التطوير، وممثلين من شركة "IBM" المسؤولة عن تنفيذ المشروع، وقيادات مصلحة الضرائب.

وذكر حسين أن مشروع ميكنة الأعمال الضريبية يعد مشروعا قوميا ضخما لميكنة ورقمنة الإجراءات الضريبية الموحدة، الذي يُعد أحد مسارات الخطة الشاملة لتحديث وتطوير منظومة الإدارة الضريبية، وميكنتها.

وأضاف أن خطة التطوير تهدف إلى رفع كفاءة المنظومة الضريبية والتيسير على الممولين، وضمان تحصيل حق الدولة، من خلال حصر وضبط المجتمع الضريبي، وتشجيع الاقتصاد غير الرسمي على الانضمام للاقتصاد الرسمي.

وأكد حسين دعم القيادة السياسية واهتمامها الكبير بمشروعات تطوير مصلحة الضرائب المصرية، ومتابعة تنفيذ كافة هذه المشروعات بشكل تفصيلي، إلى جانب دعم واهتمام وزارة المالية لإنجاح تنفيذ مشاريع تطوير وإصلاح المنظومة الضريبية ككل.

وأشار إلى أن الهدف الرئيسي من هذا المؤتمر هو إعلام قيادات المصلحة بكافة الإنجازات التي تمت في جميع مشاريع التطوير خلال الفترة الماضية، وما سيتم من أعمال خلال الفترة القادمة لنقل كافة هذه المعلومات لباقي العاملين بالمصلحة باعتبارهم العنصر الداعم الرئيسي لإحداث التغيير ونجاح التطوير.

وأشاد حسين بالجهود التي بذلها العاملون بالمصلحة خلال الفترة الماضية، والتي لعبت الدور الرئيسي لنجاح منظومة تقديم الإقرارات الضريبية إلكترونيا سواء لضريبة القيمة المضافة أو ضريبة الدخل، بحسب البيان.

وأوضح أن الميكنة من شأنها إنشاء قاعدة بيانات دقيقة بالمعاملات الضريبية؛ بما يُسهم في حصر المجتمع الضريبي بشكل أكثر دقة، ويُساعد في مكافحة التهرب الضريبي، وإرساء العدالة الضريبية، كذلك تمكن الميكنة المصلحة من إعداد تقارير من خلال منظومة "BI" عن إقرارات ضريبة القيمة المضافة وتصنيفها إلى حالات عالية ومتوسطة ومنخفضة المخاطر.

وأشار حسين إلى الدور الهام الذي يقوم به مركز الاتصالات المتكامل التابع لمصلحة الضرائب كمتحدث باسمها ، والذي بدأ تشغيله في أول أغسطس الماضي ولاقى نجاحا كبيرا، وجميع الجهات أشادت به، وفقا للبيان.

وقال ياسر تيمور، إن هناك حزمة مشروعات كثيرة لتطوير المصلحة يأتي من ضمنها مشروع الميكنة والذي يأتي في ظل رؤية كاملة لتطوير وإصلاح المنظومة الضريبية ككل، مشيرا إلى أن مشروع ميكنة الإجراءات يعد من أهم المشروعات القومية، وهناك توقع بزيادة الحصيلة الضريبية من خلال تطبيق الميكنة.

وأضاف تيمور أن مشروع هندسة الإجراءات والذي تم الانتهاء منه في 19 أغسطس 2018 هو حجر الزاوية لكافة مشاريع التطوير، حيث تم بناء الهيكل الجديد للمصلحة، وكذلك عمل إجراءات الميكنة، وبناء القوانين والتشريعات وفقا لما تم في مشروع هندسة الإجراءات.

وذكر أن مشروع الميكنة يُسهم في حوكمة الإدارة الضريبية، ورفع كفاءة التحصيل، وحصر السوق غير الرسمي، وكشف عمليات التهرب الضريبي، ومن ثم زيادة الإيرادات العامة بما يُمَّكن الدولة من الارتقاء بمستوى معيشة المواطنين.

واستعرض ممثلو شركة "IBM"، نطاق أعمال المشروع والجدول الزمني الخاص به، وكذلك منهجية التنفيذ، وعوامل نجاحه، موضحين أنه تم تقسيم نطاق العمل إلى ثلاثة محاور لتحقيق المرونة وتقليل المخاطر أثناء التنفيذ.

وذكروا أن هذه المحاور تشمل محور نوع الضريبة (دخل، أو دمغة، أو رسوم تنمية، أو قيمة مضافة)، ومحور دورات وإجراءات العمل ويتضمن ميكنة ١٦ إجراءً ضريبيا أساسيا يندرج تحتها 46 إجراءً ضريبيا فرعيا، مشيرين إلى أنه تم تحديث هذه الإجراءات الضريبية بالتعاون مع إحدي الشركات الاستشارية العالمية لتنفيذها بالتزامن مع التحول الرقمي.

والمحور الثالث يتمثل في التوزيع الجغرافي، حيث سيتم البدء في تنفيذ المنظومة المتكاملة بنموذج يتكون من مركز كبار الممولين مع منطقة ضريبية ومأمورية متخصصة، على أن يتم تعميم المنظومة بباقي المناطق وفقًا للجدول الزمني المحدد؛ بعد التأكد من استيفاء هذا النموذج لمتطلبات العمل الضريبي، وفقا لممثلي الشركة.

وفيما يتعلق بأسلوب ومنهجية التنفيذ، أوضح ممثلو شركة "IBM"، أنه سيتم استخدام منهجية تنفيذ عالمية، وتتضمن 4 مراحل المرحلة الأولى مناه هي مرحلة الإعداد ومخرجها الأساسي هو الخطة المتكاملة للمشروع، وفي بداية ديسمبر ستبدأ المرحلة الثانية وهي مرحلة التصميم وخلال هذه المرحلة يتم بناء وثائق التصميم لدورات العمل.

وأضافوا أن المرحلة الثالثة ستأتي بعد ذلك لتحديد ما تم الاتفاق عليه خلال المرحلة السابقة، واختيار دورات العمل، يليها المرحلة الرابعة والأخيرة وهي مرحلة التشغيل النهائي وفيها يتم تجميع وتنقيح البيانات، ومراجعتها ونقلها للتنفيذ، وتدريب العاملين، والتأكد من جاهزية البنية التحتية الطرفية لإنجاح التنفيذ.

وقال ممثلو الشركة إن أسلوب تنفيذ مشروع الميكنة يتضمن 4 ركائز أساسية للتشغيل تتمثل في الإجراءات والبيانات، ونقل المعرفة، والتدريب، والبنية التحتية.

إعلان

إعلان