• تنظيم ''الدولة الإسلامية'' يشن هجوما على مطار دير الزور العسكري

    10:43 ص الخميس 10 سبتمبر 2015
    تنظيم ''الدولة الإسلامية'' يشن هجوما على مطار دير الزور العسكري

    صورة نشرتها صفحات اجتماعية موالية لجبهة النصرة لمق

    (بي بي سي):

    بدأ تنظيم ''الدولة الاسلامية'' المعروف بـ''داعش'' هجوما على مطار دير الزور العسكري شرقي سورية.

    ويترافق ذلك مع عمليات انتحارية من الجهة الجنوبية الشرقية لمحيط المطار استهدفت كلية الزراعة وكتيبة الصواريخ ما دفع القوات الحكومية الى الانسحاب من هاتين النقطتين الى داخل المطار.

    وقالت مواقع موالية للتنظيم إن الهجوم ''أوقع 90 قتيلا'' من القوات الحكومية كما تمت السيطرة على موقعي كتيبة الصواريخ.

    في حين قالت مصادر موالية للحكومة إن ''القوات السورية تقوم بحشد تعزيزات في المطار لشن هجوم معاكس'' على مواقع التنظيم الذي ظل يحاول السيطرة على المطار منذ اكثر من عام.

    دمشق

    وشنت مجموعات معارضة مسلحة هجوما على منطقة تل كردي في الغوطة الشرقية مستهدفة السيطرة على سجن عدرا المركزي، وأشارت مصادر معارضة إلى أنهم سيطروا على نقاط في منطقة تل كردي شمال شرق دوما وعلى قسم من سجن النساء في سجن عدرا تحت غطاء من القصف المدفعي.

    لكن بيانات عسكرية سورية قالت إن القوات الحكومية تصدت للهجوم وقتلت 10 من المهاجمين في تل كردي والريحان نافية تقدم مقاتلي المعارضة في محيط السجن.

    وكان بيان مشترك أشار إلى تشكيل غرفة عمليات عسكرية مشتركة بين عدة فصائل مسلحة معارضة منها ''جيش الاسلام'' و''فيلق الرحمن'' في الغوطة الشرقية في إطار التنسيق بين الجانبين مع احتمال انضمام ''الاتحاد الاسلامي لاجناد الشام'' في وقت لاحق.

    صورة أخرى نشرت على صفحات اجتماعية موالية لجبهة النصرة بعد سيطرتها على مطار أيو الظهور

    إدلب

    وكان نشاطون معارضون قد قالوا إن 100 جندي من القوات الحكومية قتلوا وأسر 60 وجرح 150 أخرين في معارك الأربعاء حول مطار أبو الظهور في إدلب.

    وأشاروا إلى أن من بين القتلى قائد حامية المطار وهو برتبة عميد، بينما قتل 16 من مقاتلي المعارضة، حسبما ذكروا.

    وقالوا إنه بسقوط مطار أبو الظهور العسكري يصبح وجود القوات الحكومية في محافظة إدلب شمال غرب سورية مقتصرا على بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام والمحاصرتين منذ اكثر من عام، ويقتصر الوجود المسلح فيهما على لجان شعبية مسلحة موالية للحكومة.

    في هذه الأثناء تقوم القوات الحكومية بإسقاط ذخائر وأغذية للبلدتين عبر المروحيات.

    وفي حال سقوط البلدتين بيد المعارضة تكون إدلب المحافظة الثانية التي خرجت عن سلطة الحكومة بالكامل بعد الرقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في شرقي البلاد.

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان