ألبوم صور | الحجيج في رحلة الأيام الستة.. نادانا الهوى إلى طيبة

08:02 م الأحد 19 أغسطس 2018
ألبوم صور | الحجيج في رحلة الأيام الستة.. نادانا الهوى إلى طيبة

الحجيج

تصوير - عمرو عبد الله / رويترز:

بالتلبية والتكبير يخرج الحجيج، يتوقون للوقوف على جبل عرفات، عسى أن تصيبهم رحمةً، جزاء سعيهم وتركهم الأهل والأحباب، وتجردهم مما طاب لهم في حياتهم الدنيا.

1

كأسنان المشط يصطف الحجيج كل صلاة، فعلى أرض مكة تساوي الصلاة الواحدة مائة ألف من دوام الركوع والسجود.

2

تبدأ مشقة الحج في السفر، ثم تحمل الزحام، الذي لا تخلو منه بقعة في المسجد الحرام وأرجاء الأرض المقدسة، والفائز مَن يدرك درس الرحلة ويظفر بعودة روحه ونفسه إلى نشأتها الأولى خالية من السوءات والدرن.

3

في ليالي الحج، لا تغيب نسمات الرحمة، فبين الخير الذي يعم المكان، لا ينسى بعض الحجيج اصطحاب القمح لإطعام حمام الحمى.

4

5

رغم التوسع في الإنشاءات لتحتضن الحجيج، لكن مكة ما زالت تتمتع بطبيعة جبلية قاسية، لا تلينها إلا توافد الركع السجود، الذين يتخذون من كل بقعة مصلى.

6

أفواجا وفرادى يتنقل الحجيج في سيارات وعلى الأقدام، لكن لا أحد يشعر بالوحدة في الأراضي المقدسة، تلتحم الأرواح وتفيض راحة وأنسًا في نفوس الحجيج.

7

حين يؤذن للحج، لا يُعرف الحجيج إلا بزيهم الأبيض الجديد، أما الجنسيات والأعراق فتتلاشي في بحر الطائفين والساعين.

8

9

ينتقل الحجيج من رفاهية الدنيا إلى جمع حصى الأرض لرجم إبليس، البيات وسط الصخور والأتربة، والوقوف بين يدي شخص يدخلهم في زمرة المحلقين رؤوسهم والمقصرين.

10

في ليالي الحج، تصبح مكة المكرمة عروسا متوجة تتركز الأنظار صوبها، تتجمل بالحجيج ممن وجدوا السبيل لشد الرحال إليها.

إعلان

إعلان

إعلان