الروبي مفسراً: ما هي حكاية نفر الجن الذي استمعوا إلى القرآن الكريم؟

03:34 م الإثنين 23 سبتمبر 2019
الروبي مفسراً: ما هي حكاية نفر الجن الذي استمعوا إلى القرآن الكريم؟

ما هي حكاية نفر الجن الذي استمعوا إلى القرآن الكري

كتب ـ محمد قادوس:

يقدم الدكتور عصام الروبي- أحد علماء الأزهر الشريف -(خاص مصراوي) تفسيراً ميسراً لما تحويه آيات من الكتاب الحكيم من المعاني والأسرار، وموعدنا اليوم مع توضيح ما هي حكاية نفر الجن الذين استمعوا إلى القرآن الكريم كما في قوله تعالى {قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا}..[الجن:1].

يقول الروبي: روى الشيخان عن ابن عباس: انطلق النبي في طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ، وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء، وأرسلت عليهم الشهب، فرجعت الشياطين إلى قومهم، فقالوا: ما لكم؟ فقالوا: حيل بيننا وبين خبر السماء، وأرسلت علينا الشهب، قالوا: ما حال بينكم وبين خبر السماء إلا شيء حدث، فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها، فانظروا ما هذا الذي حال بينكم وبين خبر السماء، فانصرف أولئك الذين توجهوا نحو تهامة إلى النبي وهو بنخلة عامدين إلى سوق عكاظ، وهو يصلي بأصحابه صلاة الفجر، فلما سمعوا القرآن استمعوا له، فقالوا: هذا والله الذي حال بينكم وبين خبر السماء، فهنالك حين رجعوا إلى قومهم، وقالوا: يا قومنا: {إنا سمعنا قرآنا عجبا...} فأنزل الله على نبيه: {قل أوحي إلي}.

إعلان

إعلان

إعلان