• #خَلْقًا_وَخُلُقًا.. "الأزهر للفتوى": من جمال النبي دوام تبسّمه وبشاشة وجهه

    12:06 ص الأربعاء 06 نوفمبر 2019
     #خَلْقًا_وَخُلُقًا.. "الأزهر للفتوى": من جمال النبي دوام تبسّمه وبشاشة وجهه

    قبر الرسول

    (مصراوي):

    تحت عنوان (دَوَامُ تبسُّمِهِ وبِشْره وبشاشةِ وجهِهِ ﷺ) كشف مركز الأزهر العالمي للفتاوى الالكترونية، جانبًا من صفات النبي الاعظم الخَلقية والخُلقية.

    قالت لجنة الفتاوى الالكترونية إن سيدنا رسول اللهِ ﷺ كان يستقبلُ الناسَ بوجهٍ طليقٍ، وصَدْرٍ رحْبٍ، حتى لَيُخَيَّلُ إلىٰ كلِّ صحابيٍّ أَنَّهُ أقربُ الناسِ إليه، وأنه أحبُّ الناسِ إلىٰ قلبه، فقد وسِع بِبِشره الناسَ جميعًا؛ فقد قَالَ سيدُنا الْحُسَيْنُ بنُ عليٍّ رضي الله عنهما:

    سَأَلْتُ أَبِي عَنْ سِيرَةِ النَّبِيِّ ﷺ فِي جُلَسَائِهِ، فَقَالَ:

    «كَانَ رَسُولُ اللهِ ﷺ دَائِمَ الْبِشْرِ، سَهْلَ الْخُلُقِ» أخرجه الترمذي في الشمائل.

    واستدلت لجنة الفتوى، عبر الصفحة الرسمية للمركز على فيسبوك، بما ورد عَنْ سيدِنا جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي اللهُ عنهما قَالَ:

    «مَا حَجَبَنِي رَسُولُ اللهِ ﷺ مُنْذُ أَسْلَمْتُ وَلَا رَآنِي إِلَّا ضَحِكَ» متفق عليه.

    وعَنْ سيدِنا عَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ جَزْءٍ رضي الله عنهما قَالَ:

    «مَا رَأَيْتُ أَحَدًا أَكْثَرَ تَبَسُّمًا مِنْ رَسُولِ اللهِ ﷺ» أخرجه الترمذي.

    إعلان

    إعلان