#خَلْقًا_وَخُلُقًا.. "الأزهر للفتوى": هكذا كانت رقة قلب النبي ورحمته

12:05 ص الأربعاء 13 نوفمبر 2019
#خَلْقًا_وَخُلُقًا.. "الأزهر للفتوى": هكذا كانت رقة قلب النبي ورحمته

المسجد النبوي

(مصراوي):

تحت عنوان (رِقَّةُ قَلْبِهِ، ورَحْمَتُهُ ﷺ) كشف مركز الأزهر العالمي للفتاوى الالكترونية، جانبًا من صفات النبي الأعظم الخَلقية والخُلقية.

قالت لجنة الفتاوى الالكترونية: إن الله تعالىٰ أهدىٰ للبشرية رسولًا منهم، هو أرحمُ بهم من أنفسِهم، فسيِّدُنا رسولُ اللهِ ﷺ هو الرحمةُ المهداةُ.

واستشهدت لجنة الفتوى بما ورد عَنْ أمِّ المؤمنين السيدةِ عَائِشَةَ رضِيَ اللهُ عَنْهَا:

«أَنَّ رَسُولَ اللهِ ﷺ قَبَّلَ عُثْمَانَ بْنَ مَظْعُونٍ وَهُوَ مَيِّتٌ، وَهُوَ يَبْكِي» أَوْ قَالَ: «عَيْنَاهُ تَهْرَاقَانِ» أخرجه أبو داود، والترمذي، وابنُ ماجه.

إعلان

إعلان