إعلان

محمد أبو بكر يوضح بالتفصيل كيف تقرأ سورة الواقعة لجلب الرزق

06:54 م الثلاثاء 25 يناير 2022
محمد أبو بكر يوضح بالتفصيل كيف تقرأ سورة الواقعة لجلب الرزق

قراءة سورة الواقعة لجلب الرزق

كتبت – آمال سامي:

من المشهور أن سورة الواقعة تجلب الرزق، لكن كيف تقرأ وكيف ندعو بعدها حتى تكون سببًا في جلب الأرزاق وتيسيرها؟ هذا ما أجاب عليه الشيخ محمد أبو بكر، الداعية الإسلامي وأحد علماء الأزهر الشريف، مؤكدًا أن سورة الواقعة لها تأثير عجيب في تيسير الأرزاق وفتح الأبواب المغلقة ولكن لمن أخذها بيقين وبصدق توكل وأخذ بالأسباب.

وعبر فيديو نشره على قناته الرسمية على يوتيوب، تحدث أبو بكر عن الكيفية التي تقرأ بها السورة والدعاء الذي يدعو به المسلم بعدها، فيقول أنها تقرأ في الصباح قبل أن يخرج المسلم إلى عمله أو مشروعه أو مصدر رزقه، فبعدما يصلي مباشرة صلاة الصبح يقرأ سورة الواقعة ثم يرفع يده إلى الله سبحانه وتعالى ويقول هذا الدعاء:

"سبحان ربي العظيم سبحان زي العزة والملكوت سبحان الحي الذي لا يموت، اللهم صلي صلاة كاملة وسلم سلامًا تامًا على نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم إنا نتوجه إليك بحبيبك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الشافع المشفع والقاسم لما تعطي من فضلك وجودك لعبادك وخلقك يا أرحم الراحمين، وبسر بسم الله الرحمن الرحيم إذا وقعت الواقعة، اللهم أنزل علينا في هذه الساعة من خيرك وبركاتك ما أنزلت على أوليائك وخصصت به أحبابك وأذقنا برد عفوك وحلاوة غفرانك، وأنشر علينا رحمتك التي وسعت كل شيء وارزقنا منك محبة وقبولًا وتوبة نصوحًا، واجابة ومغفرة وعافية يا أرحم الراحمين، اللهم ارزقنا مغفرة وعافية تعم الحاضرين والغائبين، والأحياء والأموات برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم لا تخيبنا مما سألناك ولا تحرمنا مما رجوناك،واحفظنا في المحيا والممات إنك مجيب الدعوات، اللهم يسر لنا رزقنا كله بلا تعب ولا من من أحد واكفنا بحلالك عن حرامك وأغننا بفضلك عمن سواك، اللهم رب النبي صلى الله عليه وسلم نتوسل إليك بجاه وبقدر الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم إن كان رزقنا في السماء فأنزله وإن كان رزقنا في الأرض فأخرجه وإن كان بعيدًا فقربه، وإن كان قريبا فيسره وإن كان يسيرًا فكثره، وإن كان كثيرا فبارك لنا فيه وطيبه لنا يا أكرم الأكرمين، وإن كان طيبًا فباركه لنا برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم إن أبواب خلقك قد غلقت وإن منافذ الرزق عند عبادك قد ضيقت، ولا أمل لنا إلا فيك يا أكرم الأكرمين، يا محيي الأجساد بعد الممات، يا منشيء كل شيء ولا يصعب عليك شيء، اللهم بحق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي رجوتك بقدره يسر لي هذا الأمر الذي أسير فيه"، ويسمي بعدها العبد ما يريد من أمر أو مشروع ونحوه ثم يقول، وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين وآخر دعوانا الحمد لله رب العالمين.

وقال محمد أبو بكر ردًا على من يسأل عن دليل هذا الدعاء، وإن كان من كلام النبي صلى الله عليه وسلم أو الصحابة أو التابعين، أنه ليس كل شيء في ديننا يلزم أن يكون من كلام النبي أو صحابته والتابعين، فربما يكون من كلام أولياء الله الصالحين، وهؤلاء الأولياء لهم نفحة من الله سبحانه وتعالى في ألفاظهم وأقوالهم بسبب قربهم من الله سبحانه وتعالى، والدعاء السابق، يقول ابو بكر أنه تلقاه من شيخه، وليس فيه كلمة ضد الدين أو العقيدة أو الشريعة، ولكن كله توسل إلى الله سبحانه وتعالى بألفاظ مباركة فعمموا نشرها ليعم خيرها، وأكد أبو بكر أن سورة الواقعة لا تخطيء في فتح الأبواب وجلب الأرزاق.

أفضل 8 هواتف بسعر أقل من 5000 جنيه

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

El Market

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي