بالأدلة الشرعية.. مجدي عاشور يوضح حكم الصلاة في المساجد التي بها أضرحة

07:05 م السبت 24 أكتوبر 2020
بالأدلة الشرعية.. مجدي عاشور يوضح حكم الصلاة في المساجد التي بها أضرحة

الدكتور مجدي عاشور

كـتب- عـلي شـبل:

تحت عنوان (دقيقة فقهية) نشر الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، وأمين عام الفتوى، رده على سؤال يقول: ما حكم الصلاة في المساجد التي بها أضرحة؟

في إجابته، أوضح عاشور الرأي الشرعي، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، قائلًا:

أولًا : من المقرَّر شرعًا أن مكان القبر لا يجوز أن يُتَّخَذَ لأي غرض آخر كالصلاة مثلًا .
ثانيًا: إضافة المساجد إلى قبور الأولياء وعباد الله الصالحين فيها جائزةٌ ومشروعةٌ ؛ لما فيها من استبقاء لآثارهم ؛ ليكونوا دائمًا قدوة للناس في الطاعة والاتباع ونفع الناس ، وهو أمرٌ ثابتٌ بالكتاب والسنة وفعل الصحابة واتفاق الأمة العملي على مر العصور :
فمن القرآن الكريم : قوله تعالى في مدح أصحاب أهل الكهف : {فَقَالُواْ ٱبۡنُواْ عَلَيۡهِم بُنۡيَٰنٗاۖ رَّبُّهُمۡ أَعۡلَمُ بِهِمۡۚ قَالَ ٱلَّذِينَ غَلَبُواْ عَلَىٰٓ أَمۡرِهِمۡ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيۡهِم مَّسۡجِدٗا} [الكهف: 21].
ومن السُّنة : ما ثبت في الآثار أن سيدنا إسماعيل عليه السلام وأمه هاجر رضي الله عنها وسبعين نبيًّا قد دُفِنوا في البيت الحرام ، وأقر النبيُّ صلى الله عليه وسلم ذلك ولم يأمر بنبش هذه القبور وإخراجها من المسجد الحرام.
وأما فعل الصحابة : فقد دُفِنَ النبي صلى الله عليه وسلم في حُجرةِ السيدة عائشة رضي الله عنها المتصلة بالمسجد الذي يصلي فيه الصحابة ومَنْ بعدهم من المسلمين ، وهذا هو نفس وضع المساجد المتصلة بحجرات أضرحة الأولياء والصالحين في زماننا.

وفي خلاصة فتواه، أكد عاشور أن الصلاة في المساجد التي يوجد بها أضرحة الأولياء والصالحين صحيحةٌ ومشروعةٌ ، بل قال بعض العلماء : إنها تصل إلى دَرجةِ الاستحباب نظَرًا لِسِرِّ بَرَكَةِ أصحابها ، وما يُثار مِن أنها بَاطلةٌ هو قولٌ مغلوط في الفهم ولا سَنَد له ، فلا يعتمد عليه.
والله أعلم

كورونا.. لحظة بلحظة

1188

الإصابات الجديدة

61

الوفيات الجديدة

246909

إجمالي الإصابات

14388

إجمالي الوفيات

182024

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي