3 خطوات للتغلب على الذنوب والمعاصي.. علي جمعة يوضح

10:32 ص الأحد 23 سبتمبر 2018
3 خطوات للتغلب على الذنوب والمعاصي.. علي جمعة يوضح

3 خطوات للتغلب على الذنوب والمعاصي.. علي جمعة يوضح

كتب ـ محمد قادوس:

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إنه يسأل كثير من المسلمين أن الشهوات تغلب عليهم، ثم يبصرون فيستغفرون ويرجعون ويتركون، ثم فورًا ينسون ويعودون إلى الشهوات كما كان الحال، فما المخرج من ذلك؟ وقد تتكرر على الإنسان إلى أن يكاد ييأس من نفسه ومن هذا الأمر، لا أقول ييأس من روح الله فـ {إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ}.

وأوضح جمعة قائلا: إنما قد كثرت الذنوب وأحاطت بنا المعاصي ومالت النفس إلى الشهوات؛ ردعها المسلم فلم ترتدع، وكرر عليها فلم تفعل، وكلما ذهب بها فرارًا إلى الله والى طريق الله خالفته وعصته، ورجعت به إلى طريق الشهوات {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ} فكيف المخرج من ذلك.

وأضاف جمعة: إذا أردت أن تنقل من دوامة الشهوات إلى طريق الله فعليك بثلاث خطوات:

ـ الخطوة الأولى: أن تنزل الرسول ﷺ في قلبك منزلة الوالد للولد، حيث خلاه الله -سبحانه وتعالى -من أبنائه الرجال، وأنت تبعٌ له، وكوثر، والله أعطاه الكوثر {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ}.

بعد ما أنزلتَ رسول الله ﷺ منزلة المصاحب لك في كل وقت وحين، فإذ بك تستحي أن تفعل الذنب، وتستحي أن لا تكون هناك همة، وتستحي من أن لا تذكر الله أو أن تنقطع عن ذكره -سبحانه وتعالى -لأن أباك يراقبك ولأنه معك ولأنه مصاحبك-تستطيع أن تتخيله، لكن لا تستطيع أن تتخيل ربك؛ لأنها وثنية مفرطة، أما هذا فهو الذي جعله الله واسطة بينه وبيننا-ولا واسطة بيننا وبينه -سبحانه وتعالى -لكن لا يكلمنا-فاجعل رسول الله ﷺ والدك ومصاحبك.

ـ الخطوة الثانية: بعد ذلك أن تذكر الله ذكراً كثيرا بكرة وأصيلا، (لا يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا بِذِكْرِ الله).

ـ الخطوة الثالثة: أن ترى دائرة نور ودائرة ظلام، النور فيه طاقة وفيه بيان وفيه حلاوة وله طلاوة يكشف عن الحقائق، والظلام فيه برودة ورائحته كريهة وأحواله مردية، والله - سبحانه وتعالى - من فوق سبع أرقع جل جلاله يثني عليك لاتباعك لنبيك، ولإدراكك النور والظلمة، ولذكرك له كثيرا، فينقلك من الظلام إلى النور، ومن الضيق إلى السعة، ومن الاضطراب إلى الأمن والأمان والسلام في الدنيا أولاً، يعنى ستأخذ نصيبك هنا لأن كثيرًا من الناس قد تعلقت قلوبهم بالدنيا، ولا يمكن أن نجذبهم إلى الله إلا منها، في الدنيا سيعطيك الله - سبحانه وتعالى - ، وله ملكوت السموات والأرض، ثم بعد ذلك يعطيك في الآخرة.

وتابع: إذًا باتخاذ النبي ﷺ والدًا لك، ومصاحبًا في طريقك إلى الله؛ فإنه هو المبشر والنذير، وهو المبشر والشاهد، وهو المبشر والآخذ بيدك إليه -سبحانه وتعالى -، واذكر الله ذكرًا كثيرا، وانتقل من دائرة الظلمة إلى دائرة النور بصلاة الله وملائكته عليك، ثم بعد ذلك استحضر نفاسة أجر الآخرة في مقابلة تفاهة الدنيا بما فيها ومن فيها، فإذا فهمت ذلك واستوعبته وغيرت مفهومك عن الحياة الدنيا وعن الآخرة، واستصحبت رسول الله ﷺ معك كل يوم، فسيعينك ذلك على نفسك في طريق ربك.

إعلان

إعلان

إعلان