استشهاد عثمان بن عفان .. يوم خضبت الفتنة المصحف بالدم

02:49 م الأربعاء 29 أغسطس 2018
استشهاد عثمان بن عفان .. يوم خضبت الفتنة المصحف بالدم

مصحف ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان

كتب – هاني ضوه:

عبر التاريخ الإسلامي وقعت أحداث جسام وفتن كان لها أثر بالغ على المسلمين، ومن هذه الأحداث استشهاد ثالث الخلفاء الراشدين سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه، يوم 18 من ذي الحجة عام 35 هجريًا.

ففي عهده وقعت فتنة ثار فيها المتمردون عليه حتى هاجموا داره، وتصدى لهم جمع من الصحابة يدافعون عنه، فناداهم قائلاً: "الله الله، أنتم في حلٍّ من نصرتي"، فأبوا، لأنه كان واثقاً من استشهاده بشهادة النبي له بذلك، وأراد ألا تُراق دماء مسلم بسببه، وتنشب فتنة بين المسلمين.

يقول الإمام ابن العربي المالكي في كتابه "العواصم والقواصم" يصف ما حدث: "وجاء زيد بن ثابت فقال له: إن هؤلاء الأنصار بالباب يقولون: إن شئت كنا أنصار الله مرتين، قال عثمان: لا حاجة بي في ذلك، كفوا.

وقال له أبوهريرة: اليوم طاب الضرب معك. قال: عزمت عليك لتخرجن.

وكان الحسن بن علي آخر من خرج من عنده، فإنه جاء الحسن والحسين وابن عمر وابن الزبير ومروان، فعزم عليهم في وضع سلاحهم وخروجهم، ولزوم بيوتهم.

فقال له ابن الزبير ومروان: نحن نعزم على أنفسنا لا نبرح، ففتح عثمان الباب ودخلوا عليه في أصح الأقوال، فقتله المرء الأسود".

حرق المتمردون باب بيت سيدنا عثمان والسقف، وكان يصلي، ويقرأ سورة طه من المصحف الشريف، وكان يومها صائمًا، فدخل عليه رجل من المحاصرين، ولما رآه سيدنا عثمان قال له: بيني وبينك كتاب الله، فخرج الرجل، ودخل آخر أسود البشرة، مصري يُقال له: الموت الأسود، فخنقه وكانت روحه لينة وجسده رقيق، فغاب عن الوعي وظن أنه مات فخرج.

ثم دخل على سيدنا عثمان رضي الله عنه كنانة بن بشر الملعون، وحمل السيف، وضربه به، فاتّقاه بيده فقطع يده، فقال عثمان رضي الله عنه عندما ضُرب هذه الضربه: بسم الله توكلت على الله. فتقطرت الدماء من يده، فقال: إنها أول يد كتبت المفصل، وتقاطر الدم على المصحف، وتثبت جميع الروايات أن هذه الدماء سقطت على كلمة: {فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللهُ}.. [البقرة:137].

بعد ذلك ضربه كنانة بن بشر وضربه بعمود على رأسه، فخرّ رضي الله عنه على جنبه، ثم طعنه في صدره، ثم قام سودان بن حمران بحمل السيف، وطعن سيدنا عثمان رضي الله عنه في بطنه فمال رضي الله عنه إلى الأرض فقفز على بطنه، واتّكأ على السيف بجسده ليتأكد من اختراق السيف لجسد عثمان رضي الله عنه، ومات رضي الله عنه وأرضاه بعد هذه الضربة، والمصحف بين يديه، وفار الدم على المصحف الذي كان يحتضنه.

وكان آخر لقاء له مع المسلمين بعد أسابيع من الحصار قال لهم: "يا أهل المدينة إني أستودعكم الله، وأسأله أن يُحسن عليكم الخلافة من بعدي. وإني والله لا أدخل على أحد بعد يومي هذا، حتى يقضي الله فيَّ قضائه، ولأدعنَّ هؤلاء الخوارج وراء بابي، ولا أعطيهم شيئاً، يتخذونه عليكم دخلًا في دين أو دنيا حتى يكون الله هو الصانع في ذلك ما أحب".

وفي آخر أيام الحصار وهو اليوم الذي قُتل فيه، رأى في منامه وأصبح يُحدّث الناس ليقتلني القوم؛ ثم قال: "رأيت النبي، ومعه أبوبكر وعمر، فقال النبي: يا عثمان أفطر عندنا"، فأصبح صائماً، وقتل من يومه.

مصادر:

- كتاب "العواصم والقواصم" - الإمام ابن العربي المالكي.

- كتاب "البداية والنهاية" – الإمام ابن كثير.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 115541

    عدد المصابين

  • 102596

    عدد المتعافين

  • 6636

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 63032854

    عدد المصابين

  • 43519933

    عدد المتعافين

  • 1464577

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي