إعلان

في مثل هذا اليوم.. قصة مقتل السلطان الشهيد سيف الدين قُطُز

01:48 م الأربعاء 24 أكتوبر 2018
في مثل هذا اليوم.. قصة مقتل السلطان الشهيد سيف الدين قُطُز

في مثل هذا اليوم.. قصة مقتل السلطان الشهيد سيف ال


كتبت - سارة عبد الخالق:

قاهر التتار المغول، ومُحرر القدس من التتار؛ كما يعد أحد أبرز ملوك مصر، وذلك على الرغم من أن فترة حكمه لم تدم سوى أقل من عام واحد، ففي مثل هذا اليوم الموافق 24 من أكتوبر من عام 1260 م، قتل الملك المظفر "سيف الدين قُطُز محمود بن ممدود بن خوارزم شاه" السلطان المملوكي على يد الظاهر بيبرس"الملك الظاهر ركن الدين بيبرس العلائي البُنْدُقْدارِي الصالحي النجمي" الذي تولى الحكم من بعده.

وفي التقرير التالي يرصد مصراوي قصة مقتل السلطان المملوكي سيف الدين قطز، استنادا إلى العديد من الروايات التاريخية:

ولعل مشهد مقتل سيف الدين قطز على يد الظاهر بيبرس في المسلسل التاريخي (الفرسان) الذي بث لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري عام 1994م، لايزال عالقا في أذهان المشاهدين حتى الآن متأثرين بمقتل بطل معركة عين جالوت وقاهر التتار المغول ومحرر القدس من التتار، والذي قال عنه الإمام الذهبي في كتابه (سير أعلام النبلاء): "السلطان الشهيد.. كان فارسًا شجاعًا، سائسًا، دينًا، محببا إلى الرعية، هزم التتار وطهر الشام منهم يوم عين جالوت، ويسلم له إن شاء الله جهاده، وكان شابا أشقر، وافر اللحية، تام الشكل، وله اليد البيضاء في جهاد التتار، فعوض الله شبابه بالجنة ورضي عنه"، ووصفه ابن كثير قائلا: "وكان شجاعًا بطلًا، كثير الخير، ناصحًا للإسلام وأهله، وكان الناس يحبونه ويدعون له كثيرًا".

جال منادٍ شوارع القاهرة - وقتها - عندما تولى الظاهر بيبرس مقاليد الحكم قائلا: "معاشر الناس ترحموا على الملك المظفر وادعو لسلطانكم الملك الظاهر ركن الدين بيبرس"، وفقاً لما جاء في كتاب (نزهة الأنام في تاريخ الإسلام).

واجتمعت الآراء على أن قطز قد قُتل في طريق عودته من دمشق إلى القاهرة في منطقة تسمى الصالحية، لكن هناك اختلاف حول من الذي قتله، فهناك من يبرئ السلطان بيبرس من دم السلطان قطز ويرى أنها معلومات غير دقيقة نسبت لهذه الحادثة، وهناك من يتهمه بأنه قتل على يديه أو بتحريض منه، وقد اختلف المؤرخون حول الأسباب التي دفعت الظاهر بيبرس لقتل السلطان قطز:

قال رجائي عطية في كتابه (دماء على جدار السلطة): "لم يشفع للسلطان سيف الدين قطز ما حققه من انتصارات عظيمة على المغول، كان أبرزها انتصاره المؤزر عليهم في معركة "عين جالوت"، مما أوقف زحفهم على الشام ومصر، فقام نائبه الظاهر بيبرس بالتآمر مع أمراء المماليلك البحرية على قتله".

وعن أحد الأسباب التي دفعت الظاهر بيبرس إلى قتل السلطان قطز، يرى جلال الدين السيوطي في كتابه ( تاريخ الخلفاء) : "أن قطز وعد بيبرس بإعطائه إمارة حلب ثم رجع قطز عن وعده، فتأثر بيبرس بذلك، ولما رجع قطز إلى مصر كان بيبرس قد أضمر الشر وأسر ذلك في نفسه، ثم اتفق بيبرس وجماعة من الأمراء على قتل المظفر فقتلوه في الطريق".

ويقول ابن كثير في كتابه (البداية والنهاية): "ذكر سلطنة الملك الظاهر بيبرس البندقداري وهو الأسد الضاري وذلك أن السلطان الملك المظفر قطز لما عاد قاصدا مصر وصل إلى ما بين الغزالي والصالحية، عدا عليه الأمراء فقتلوه هنالك، وقد كان رجلا صالحا كثير الصلاة في الجماعة ولا يتعاطى المسكر ولا شيئا مما يتعاطاه الملوك، وكانت مدة ملكه من حين عزل ابن استاذه المنصور علي بن المعز التركماني إلى هذه المدة وهي أواخر ذي القعدة نحوا من سنة رحمه الله وجزاه عن الإسلام وأهله خيرا، وكان الأمير ركن الدين بيبرس البندقداري قد اتفق مع جماعة من الأمراء على قتله فلما وصل إلى هذه المنزلة ضرب دهليزه وساق خلف أرنب وساق معه أولئك الأمراء فشفع عنده ركن الدين بيبرس في شئ فشفعه فأخذ يده ليقبلها فأمسكها وحمل عليه أولئك الأمراء بالسيوف فضربوه بها وألقوه عن فرسه ورشقوه بالنشاب حتى قتلوه".

وجاء في "النجوم الزاهرة فى ملوك مصر والقاهرة، ليوسف بن تغري بردي" أنه بعد مقتل قطز بقي ملقى على الأرض مضرجًا بدمائه دون أن يجرؤ أحد على دفنه، إلى أن دفنه بعض غلمانه، و"صار قبره يقصد للزيارة والتبرك والناس يترحمون عليه ويدعون على قاتله، وكثر الترحم عليه والدعاء على من قتله، وكان الملك الظاهر بيبرس قد شارك في قتله فلما بلغه ذلك سيَّر من نبشه ونقله إلى غير ذلك المكان وعفى أثره ولم يعف خبره، ثم حُمل قطز بعد ذلك إلى القاهرة، ودفن بالقرب من زاوية الشيخ تقي الدين قبل أن تُعمر، ثم نقله الحاج قطز الظاهري إلى القرافة ودفن بالقرب من زاوية ابن عبود".

ملابس العيد لأولادك بـ"أقل الأسعار" وتتجنب الزحام

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market