يستحب الذكر بها دائماً.. علي جمعة: بهذه الكلمة يبدل الله خوف المؤمنين أمنًا

12:05 ص السبت 07 ديسمبر 2019
يستحب الذكر بها دائماً.. علي جمعة: بهذه الكلمة يبدل الله خوف المؤمنين أمنًا

حسبنا الله ونعم الوكيل

(مصراوي):

أكد الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، أن هناك كلمة بسيطة تجري على اللسان، تهتز لها ذرَّات الكون، وتنور قلوب المؤمنين، ولو حرص المؤمن على ترديدها لكانت له أمنًا ونجاة من كل شر وفتن.

قال فضيلة المفتي السابق إن هذه الكلمة هي: (حسبنا الله ونعم الوكيل) كلمة عظيمة؛ تعني الاكتفاء بالله وحده، والاستغناء عن الخلق، فالمسلم يكفيه الله في أخذ حقه، ويكفيه الله في رزقه، ويكفيه الله في صحته، ويكفيه الله في شأنه كله، وهو من يقوم بالدفاع عنه قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ).

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أن بهذه الكلمة يبدل الله خوف المؤمنين أمنًا، وينجيهم من السوء، وينجيهم من شر الأشرار، مستشهدا بقول الله تعالى: (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ * فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ)، ويكثر استعمالها في حال الضعف عن أخذ الحق، ويستحب الذكر بها دائماً.

وشدد جمعة على أن (حسبنا الله ونعم الوكيل).. كلمة قد تجري على اللسان، لكنها تهز ذرَّات الكون .. كلمة قد يستهين بها الناس، ولكنها تنور قلوب المؤمنين، في ظلمات الفتن ومهالك الحروب.

إعلان

إعلان