إعلان

لا تسبوا الريح.. تعرف على سبب نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك

02:31 ص الخميس 12 مارس 2020
لا تسبوا الريح.. تعرف على سبب نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك

sqadaz

كتبت - سماح محمد:

مع توقعات هيئة الأرصاد الجوية بموجة طقس سيئ، تنتاب الكثير من الناس حالة من الهلع عند رؤية الرياح الشديدة، سواء أكانت محملة بالأتربة والعواصف، أو كانت تحمل معها درجة حرارة عالية، أو ما شابه ذلك من بعض الظواهر الكونية، وقد نهى النبي الكريم عن سب الريح لأنها مأمورة بما تجيء به من رحمة أو عذاب، وأنها مسخرة مذللة، مصرفة بتدبير الله تعالى وتسخيره، فالذي يسب الريح يقع سبه على من صرفها.. قال تعالى: {وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ}.. [البقرة : 164].

أخرج أبو داود وابن ماجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الريح من رَوْح الله، تأتي بالرحمة، وتأتي بالعذاب، فإذا رأيتموها فلا تسبوها، واسألوا الله خيرها، واستعيذوا بالله من شرها".. صحيح الجامع.

وقد نقل الإمام النووي - رحمه الله تعالى - في كتابه "الأذكار" عن الشافعي - رحمه الله تعالى - أنه قال: "ولا ينبغي لأحد أن يسب الرياح؛ فإنها خلق لله تعالى مطيع، وجند من أجناده، يجعلها رحمة إذا شاء، ونقمة إذا شاء".

وقيل أيضاً في الحديث الذي أخرجه أبو داود والترمذي وابن حبان عن ابن عباس رضي الله عنهما: "أن رجلًا لعن الريح عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (لا تلعن الريح؛ فإنها مأمورة، من لعن شيئًا ليس له بأهل، رجعت اللعنة عليه).

سوق مصراوى

فيديو قد يعجبك:

محتوي مدفوع

إعلان

El Market