• بالفيديو| عمرو خالد: عندما بكى جميع الحجيج وطاقم الطائرة في السماء

    06:22 م الأحد 04 أغسطس 2019
    بالفيديو| عمرو خالد: عندما بكى جميع الحجيج وطاقم الطائرة في السماء

    عمرو خالد

    كتب- محمد قادوس:

    واصل الداعية الدكتور عمرو خالد استعراض ذكرياته خلال موسم الحج، متذكرًا العديد من المواقف المؤثرة مع حجاج آخرين، التي كان لها وقعها في القلب، ولم ينسها حتى بعد مضي سنوات على حدوثها.

    ومما يتذكره خالد في ثالث حلقات برنامج "ذكريات حاج" يقول: "عندما كنت حاجًا مقرنًا فلبسنا ملابس الإحرام واتجهنا من المدينة إلى مكة، وكنا مجموعة من الشباب والنساء تقريبا 50 أو 60 شخصًا، وكنت أحكي لهم أن أفضل عبادة لنا ونحن في طريقنا إلى مكة المكرمة هي التلبية، فنقول: "لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك".

    وأضاف: "سألتني إحدى النساء قائلة: "هو الدعاء جميل لكن مش فاهمة الكلام معناه إيه؟"، مستدركًا: "لم أكن أحضر ردًا حينها ولكن فتح الله عليا وقلت لها: "لبيك اللهم لبيك يعنى أنا قادم يا رب إليك أنا قادم بين يديك لبيك لا شريك لك لبيك يعنى أنا قادم لك وحدك لا أرغب في مال أو شهرة ولكني طامع في رضاك، ليه؟ عشان إن الحمد والنعمة لك والملك عشان كده هقولك "لا شريك لك لبيك".

    وتابع خالد: "قلت هذا المعنى وتأثرنا به جميعا وكانت التلبية هي عبادتنا طوال الطريق، وانطلقنا بالطائرة وكان جميع الركاب يلبون "لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك"، لدرجة أن الجميع تأثر وكنا نبكي ونحن نلبي حتى أن طاقم الطائرة كانوا يبكون من تأثرهم".

    وأردف خالد: "وصلنا مكة، وقالت سيدة كبيرة: "أنا نفسي أشوف كسوة الكعبة وأشوف مكتوب فيها إيه، فرد عليها عالم أزهري، وقال: "من قصد البيت شاهد الجدران وكسوة الأركان، ومن قصد رب البيت شاهد الجلال والرضوان"، فقالت السيدة له: "معك حق يا بني".

    ويتذكر خالد موقفًا لأحد الحجاج عند ذهابه إلى بيت الله الحرام، فقد دعا الرجل ربه: "يا رب اجعلني مستجاب الدعوة"، لما هو معروف أن للزائر "دعوة مستجابة" عند رؤيته البيت، لأنك وفد الله وواجب على صاحب البيت إكرام الضيف، والمثال البسيط حين يزور أحدنا الآخر يكرمه فكيف بالله الكريم الكبير".

    كما تذكر خالد موقفًا من الذكريات الجميلة خلال الحج، "ذلك أن رجلاً كان يريد أن يطوف مسرعًا، فقال له واحد من أهل مكة من كبار السن: يا بني طواف القلب أهم من طواف الجسد، نعم اجعل قلبك يطوف ويستمتع بالطواف، لكن اعلم أنك وأنت تطوف حول الكعبة على الأرض، فإنه في السماء السابعة تطوف الملائكة حول البيت المعمور، فمن يكون أقرب إلى الله".

    واستطرد قائلاً: "تخيل أنك إذا كنت بقلب خاشع فستكون أقرب وأحب إلى الله من الملائكة التي تطوف بالبيت المعمور لأن الإنسان أفضل من الملائكة بصلاحه فهو المقصود، فهو ثمرة الكون ومن سجدت له الملائكة، فتجد من يدعو الله ويبكي ومن يخفض رأسه تذللًا وتأثرًا".

    ومضى خالد متذكرًا، أن "أحلى حاجة يحبها الله وأنت تطوف أن تستشعر أنك عبد له، كما كان يقول النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم إني عبد وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض فيا حكمك عدل في قضاؤك".

    وأشار خالد إلى أحد المواقف في الحج، التي يرويها الإمام أحمد بن حنبل، والتي تكشف عن كيف يتقرب الحاج إلى الله ويلتهج إليه بالدعاء خشوعًا وتذللاً.

    إذ يقول: "الإمام أحمد وجد رجلًا يطوف وابنته وزوجته حول الكعبة، ويقول: يا رب جلبابي بسيط كما ترى، وامرأتي بسيطة كما ترى وابنتي فقيرة كما ترى يا من يرى ما بنا ولا يرى".

    ولفت إلى أن الإمام أحمد عندما سمع دعاء الرجل "تأثر وأخرج مالًا ليعطيه للرجل، فقال له: "ما هذا يا إمام أنا من أثرياء بغداد"، فتعجب الإمام أحمد، وقال إذا لماذا تفعل هذا؟، فقال يا إمام هذا يوم تذلل، فأحببت أن أدخل إلى الله من باب الذل، ووالله إن ابنتي فقيرة وزوجتي فقيرة وأنا فقير إلى الله"، اذهب إلى الله وأنت تطوف من باب التذلل، نفسك تحج طوف بهذه المعاني وادع الله".

    ويدعو خالد زوار بيت الله الحرام بعد انتهاء الطواف بأداء ركعتين في مقام إبراهيم: وقل: يا رب حقق لي كل ما أتمنى، وبعدها اذهب إلى زمزم لتشرب من مياهها التي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم: "ماء زمزم لما شرب له"، فتأخذ الكوب وقبل أن تشرب انو أن يكون ذلك بنية أن يحصن الله جسدك من الأمراض الخبيثة، اشرب للنجاح في الامتحان".

    وقال إن "الخليفة عمر بن الخطاب كان يقول: اشرب ماء زمزم لعطش يوم القيامة، وكان الشافعي يقول: اشربها لتعلم العلم، وكان أبو هريرة يشربها للشفاء من الأمراض".

    وأوضح أنه بعد انتهاء الطواف يأتي السعي بين الصفا والمروة؟ متسائلاً: "لماذا نسعى في طريق بطول 3.5 كيلو متر؟"، مجيبًا: "كالذي يتردد على باب الملك وأنت تسعى يا رب اغفر لي، فكمثل السيدة هاجر عندما كانت متلهفة لتنقذ ابنها من العطش، يكون في قلبك لهفة أن يرضى الله عنك، لو قلبك استشعر لهفة رضي الله فسيغفر لك ويستجيب دعاءك".
    وقال إنه "في كل شوط ادع بدعوة وتقول أحاسيسك: لا إله إلا الله، ادع لوالديك ولبلدك وللمسلمين".

    إعلان

    إعلان

    إعلان