• أختي قاطعة لرحمها وتتحدث عني بالسوء فماذا أفعل؟ - أمين الفتوى يرد

    07:38 م الأحد 10 فبراير 2019
    أختي قاطعة لرحمها وتتحدث عني بالسوء فماذا أفعل؟ - أمين الفتوى يرد

    ارشيفية

    كتبت - سماح محمد:

    قال الدكتور محمود شلبي - أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية - إنه ينبغي وصل الرحم المقطوعة امتثالاً لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: "ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها".. رواه البخارى .

    وأجاب شلبي على أحد مشاهدي برنامج "فتاوى الناس" المذاع عبر فضائية "الناس" والذي سأل قائلاً: "لو أختى مقاطعانى وحاولت أكتر من مرة وهي بتعاملنى وحش جدا وبتتكلم عني لكل الناس بالسوء وبرغم كده بحاول أراضيها لأنها الكبيرة وهى أذتني كثير أوي ولا تتقي الله في بيتي ولا في بناتي.. فماذا أفعل؟"، وقص شلبي قصة وردت في الأثر النبوي عن رجل جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال له يا رسول الله إن لي قرابة أصلهم ويقطعونني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلُم عنهم ويجهلون عليّ، فقال: لئن كنت كما قلت فكأنما تُسِفُّهم المَلّ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك.

    ونصح أمين الفتوى السائلة بكثرة الدعاء لأختها بالهداية ومحاولة وصلها قدر المستطاع مع احتساب الأجر والثواب على الله.

    إعلان

    إعلان

    إعلان