• استاذ أزهري يوضح حكم التعريض بالخطبة للمعتدة

    07:18 م الثلاثاء 03 سبتمبر 2019
    استاذ أزهري يوضح حكم التعريض بالخطبة للمعتدة

    تعبيرية

    كتبت - سماح محمد:

    ورد سؤال إلى الأستاذ الدكتور صبري عبد الرؤوف - أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر- من أحد مستمعي الإذاعة يقول فيه: "هل التعريض بالخطبة للمعتدة بالوفاة حرام؟".

    فأجاب عبد الرؤوف قائلا : إن المطلقة يحرم خطبتها تعريضًا وتصريحًا أثناء العدة لقول الله عز وجل {وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ}.. [البقرة : 235].

    وتابع عبدالرؤوف من خلال إجابته على السؤال الواليد إليه من أحد متابعي برنامج (بريد الإسلام) المذاع عبر موجات إذاعة القرآن الكريم قائلاً: أما المتوفى عنها زوجها فإن الفقهاء قد اتفقوا على أنه يجوز خطبتها تلميحًا، ولكن يحرم تصريحًا استنادًا لقول الله عز وجل: {وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ ۚ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا ۚ وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ}.. [البقرة : 235].

    وأوضح الاستاذ الأزهري أن الحكمة من تحريم التصريح أو التعريض بالخطبة للمطلقة وجواز التعريض بالخطبة للمتوفى عنها زوجها؛ أن المتوفى عنها زوجها تكون عدتها أربعة أشهر وعشرة أيام فلا مجال فيها للكذب، ولكن يحرم التصريح بالخطبة حتى لا يؤلم ذلك أهل الميت، أما المطلقة فيحتمل ويخشى عليها أن تكذب لأن المطلقة قد تسعى إلى الخطبة لذا فلا داعى للتعريض أو التصريح لها بالخطبة قبل انتهاء العدة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان