زراعة اللحية .. موضة جديدة في عالم جراحات التجميل

لحية الرجل

زراعة اللحية .. موضة جديدة في عالم جراحات التجميل

11:02 ص الأحد 14 ديسمبر 2014

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

لم تعد زراعة شعر الرأس الورقة الرابحة في عمليات تجميل المتعلقة بالشعر، حيث باتت زراعة اللحية من العمليات المطلوبة بشدة، حيث شهد الطلب عليها ارتفاعاً بنسبة 25% السنة الماضية.

وباتت اللحية مؤخرًا من أبرز عناصر الجمال للرجال خاصة بعد ظهورها في أفلام هوليود والمسلسلات التركية ولكن العديد من الرجال لا يستطيعون تطويل لحاهم، إذ إن 45% من الرجال يشكون من عدم اكتمال لحاهم بسبب وجود بقع بيضاء بين الشعر.

وتستغرق عملية التجميل يوماً واحداً وتتم تحت تخدير موضعي، ويقوم الطبيب خلالها بنقل بصيلات من شعر الرأس إلى الوجه.

وخلال العملية تكون الزراعة تستخدم طريقة الإقتطاف FUE للمرضى الذين يوافقون على حلق الشعر على الصفر و تستخدم طريقة الشريحة FUT للمرضى الذين لا يوافقون على حلق الشعر على الصفر في زراعة اللحية والشارب.

ويتم تحضير خصل الشعيرات للزراعة بما لا يزيد عن شعرة واحدة فى الخصلة حيث تكون رقيقة للغاية بحيث لا تترك أي أثر في المنطقة ليتم التوصل إلى مظهر طبيعي, ثم يبدأ الطبيب فى زراعة اللحية و الشارب.

ولا يحدث أي ألم بعد عملية زراعة اللحية والشارب كما هو الحال مع عمليات زراعة الشعر فروة الرأس ويمكن أخذ مسكن فى اليوم الأول.

جدير بالذكر 90% من الشعر الذي تتم زراعته ينمو وتكتمل اللحية بعد مدة قد تستغرق عشرة أشهر.

وتبدأ مشكلة عدم طول اللحية بعد مرحلة البلوغ حيث من المفترض أن يبدأ شعر اللحية فى اكتساب سمك وشكل دائم له خلال الثلاث سنوات التالية, وإذا لم يحدث تغيير مهم في مستويات هرمون الذكورة فسوف يحافظ شعر اللحية على هذه الخصائص المميزة، وقد يحدث تساقط شعر اللحية والشارب بسبب أمراض المناعة الذاتية، أو عن الأمراض الجلدية، كما يمكن أن يكون فقدان شعر اللحية بسبب مرض يسمى داء الثعلبة .

ويمكن إجراء عملية زراعة اللحية والشارب في سن 20-22 عندما تصل الهرمونات الى المستوى الثابت، وتتراوح مدة العملية بين 2-3 ساعات.

جدير بالذكر، أن الدراسات اثبتت أن للحية فوائد صحية حيث إنها قد تقي الرجل من سرطان الجلد بنسبة 90%، كما أنها تؤخر ظهور علامات الشيخوخة.

 

إعلان

إعلان

إعلان