في ذكرى ميلاده.. نجيب الريحاني عشق كلبته ورآها أوفى من البشر- صور

03:33 م الخميس 21 يناير 2016
في ذكرى ميلاده.. نجيب الريحاني عشق كلبته ورآها أوفى من البشر- صور

نجيب الريحاني

كتبت- منى الموجي:
إذا وجدت إنسان يعشق الحيوانات ويحرص على التعامل معها برفق، واقتناء عدد منها في منزله، فاعلم أنه ذو حس مرهف، حريص على إنسانيته، هكذا كان الفنان "الضاحك الباكي" نجيب الريحاني، الذي تحل ذكرى ميلاده في مثل هذا اليوم 21 يناير، حيث ولد في حي باب الشعرية بمصر عام 1889 لأب عراقي يعمل في تجارة الخيول وأم مصرية.

نجيب الريحاني مع ريتا
عُرف عن نجيب حبه لكلبته "ريتا"، حيث كان يردد دائما "الكلب أوفى من الإنسان"، ويعتبرها الأنثى الوحيدة التى تعرف الوفاء والإخلاص، وأعز مخلوق وأقرب الصديقات، وتحدث عنها في مذكراته.
كان الريحاني يتحدث مع كلبته وتفهمه فتلبي طلباته، أكثر من أي إنسان أخر، فكانت تؤنس وحدته في المنزل، ويأخذها معه إذا خرج للشارع أو ذهب للعمل، وتعاونه على "تطفيش" الضيوف الغير مرغوب فيهم.

نجيب الريحاني وأصدقاءه مع ريتا
ومن بين أقواله عنها "تشاركني فى التمثيل ولا تتعبني فى إخراج دورها، فهي تجيده ولا تنساه ولا تتأخر عن موعد العمل، ومن هنا كانت هى الممثلة الوحيدة التى أبقيت عليها من أفراد فرقتي"، ويروي كيف حزنت على فراقه عندما اضطر للسفر إلى لبنان وتركها في القاهرة، فأصيبت بمرض، وكانت تزوره في المنام.
وكان يحرص الريحاني على التقاط صور تذكارية مع "ريتا" وهو يداعبها ويلعب معها، أو وهي تشاهده أثناء ممارسة لعبته المُفضلة "الطاولة" مع أصدقائه على المقاهي.
حزن الريحاني كثيرا على رحيل "ريتا" والتي ماتت قبل وفاته بثلاثة أيام فقط، وكانت هي أيضا قد فقدت فلذة كبدها –وفقا لتعبيره- الكلب "شكل"، وحرص على أن يواسيها بالجلوس معها في أيام الحداد.

نجيب الريحاني يلعب مع ريتا
يُذكر أن نجيب الريحاني قد رحل عن عالمنا متأثراً بإصابته بمرض التيفود، عام 1949 قبل إتمام مشاهده الأخيرة من فيلم "غزل البنات" أمام المطربة ليلى مراد والفنان أنور وجدي، وهو ما جعل أنور مخرج الفيلم يضطر لتغيير النهاية.
وأرجع الدكتور أحمد سخسوخ الناقد المسرحي، وفاة الريحاني للإهمال الطبي من قبل إحدى الممرضات التي أعطته جرعة زائدة من عقار "الاكرومايسين".
وذكرت ابنته جينا أن رئيس الديوان الملكي -آنذاك- أحمد حسنين باشا، عندما علم بمرض الريحاني أرسل إلى أمريكا في طلب حقن تشفيه من مرض التيفود، لكن الريحاني مات قبل وصولها.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 117583

    عدد المصابين

  • 103191

    عدد المتعافين

  • 6732

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 65436218

    عدد المصابين

  • 45308476

    عدد المتعافين

  • 1509823

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي