سامية جمال.. ''عفريته هانم'' التي رفضت أموال الخليج وماتت بالأنيميا

08:27 ص السبت 06 ديسمبر 2014

كتب ـ محمد ابراهيم طعيمة:

لم تكن تحلم عندما جاءت من بني سويف بأكثر من أن تكون طفلة عادية تلعب مع أقرانها ومن هم في سنها وعندما تكبر تجد من تتزوجه وتعيش معه حياة سعيدة هادئة وتنجب أطفالاً، ولكنه القدر الذي جعلها تفقد كل ما تمنته فلا هي لعبت مع أقرانها ولا شعرت براحة البال عندما تزوجت ولم تنجب أطفالاً يهونون عليها وحدتها، ولكنها في نفس الوقت أصبحت أشهر راقصة في مصر والوطن العربي وصار اسمها يشار إليه بالبنان.. إنها الفنانة سامية جمال والتي تحل ذكرى وفاتها في شهر ديسمبر الجاري.

طفولة قاسية:

ولدت زينب خليل ابراهيم محفوظ، وهو اسمها الحقيقي في إحدى قرى مديرية بني سويف يوم 22 فبراير عام 1924، وعاشت هناك مع والدها ووالدتها وزوجة أبيها الأخرى وعدد من الأخوة الأشقاء وغير الأشقاء، حتى توفت والدتها وهي في سن الثامنة من عمرها، ليقرر والدهما أن ينتقلوا إلى القاهرة، حيث أقاموا في أحد الأحياء الشعبية قبل أن تتزوج شقيقتها الكبرى وتبدأ معاناة زينب مع زوجة أبيها.


وبدأت معاناة زينب الحقيقية بعد وفاة والدها حيث عاملتها زوجة أبيها بقسوة وحولتها من ابنة صاحب البيت إلى مجرد خامة تؤدي أعمال البيت من مسح وتنظيف وشراء المتطلبات من السوق، لتصبح الزوجة الجديدة هي المالكة لكل شيء وتعامل زينب لا كطفلة يتيمة وابنة زوجها ولكن كخادمة تعمل من أجل قوتها فقط، لتقرر زينب الهرب من المنزل.

وانتقلت سامية إلى بيت شقيقتها لتعيش معها ومع أبنائها وكان عمرها وقتها لا يتعدى 13 عاماً، ولكنها اكتشفت بعد انتهاء فترة الضيافة ان الوضع في بيت شقيقتها لا يختلف كثيراً عن الوضع في بيت زوجة أبيها، فهي في البيتين لا تزيد عن كونها خادمة تشتري مستلزمات البيت من السوق وتقوم بأعمال النظافة وطهي الأكل وترتيب الغرف، وهو مالم ترتضه زينب لنفسها وقررت للمرة الثانية أن تهرب من بيت شقيقتها.

راقصة بالصدفة:

وقادت الصدف زينب بعدما تركت بيت شقيقتها للعمل في إحدى الفرق الغنائية، حيث انضمت لفرقة ملكة المسارح بديعة مصابني، وعملت كراقصة في الفرقة تشارك في التابلوهات الجماعية الراقصة مع الفتيات خلف بديعة، التي أعجبت بجمالها الأسمر الهادئ وقررت أن تخرجها من بين الراقصات الخلفيات وأن تجعلها تقدم رقصة منفردة في إحدى الحفلات.

ورغبة من بديعة في أن تظل هي وفرقتها المسيطرة على على الساحة فقد اسندت مهمة تدريب زينب التي اختارت لها اسم ''سامية جمال'' إلى مدرب رقص محترف، قان بتعليمها بعض الحركات لكي تؤديها على المسرح بحذاء ذي كعب عالي وهو ما جعل سامية تشعر بالخوف والرعب فخرجت الرقصة سيئة لتعيدها مصابني مرة أخرى لصفوف الفتيات الراقصات خلفها.

واستمرت سامية على هذا الحال فترة قبل أن تعود لتلح على بديعة بأن تعطيها فرصة أخيرة، لتوافق الأخيرة شريطة أنه في حال فشلها فستطردها من الفرقة، فوافقت سامية ولكنها طلبت منها ألا تجعل مدرب الرقص يتدخل في الرقصة التي تؤديها وأن تتحمل هي التجربة كاملة،   وبالفعل قدمت سامية الرقصة التي جعلت من في الصالة يصفقون لها تصفيقاً حاراً استمر عدة دقائق لتحصد النجاح والنجومية التي فتحت لها أبواب الشهرة والنجومية.

السينما تفتح ذراعها:

وبعد النجاح الكبير الذي حققته سامية في الرقص بفرقة بديعة مصابني، فتحت لها السينما ذراعيها، فشاركت في عدد من الأفلام كراقصة تؤدي رقصة في الفيلم ضمن مجموعة من الراقصات، إلى أن جاءتها الفرصة عام 1941 مع الفنان الكبير فريد الأطرش في دور ثانوي بفيلم ''انتصار الشباب'' حيث ظهرت فيه في استعراض غنائي راقص لفت الأنظار إليها.

وانطلقت سامية بعد النجاح الكبير الذي حققه الفيلم لتقدم نفسها كممثلة وليست راقصة، لتحظى بأدوار البطولة، ولتكون مع الفنان فريد الأطرش ثنائياً فنياً ناجحاً بدأ بفيلم ''حبيب العمر''، واستمر لخمسة أفلام كانا من أبرز أفلام الأطرش وسامية وهي أفلام: ''أحبك انت''، و''عفريتة هانم''، و''آخر كدبة''، و''تعالى سلم''، و''ماتقولش لحد''.

الاعتزال والعودة من أجل المال:

اعتزلت سامية الرقص في أوائل السبعينات وكانت وقتها في أواخر الأربعينات من عمرها، حيث قررت أن تعتزل وتترك لدى الجمهور ذكرى جيدة لها، قبل أن توافق بسبب الحاجة للمال على العرض الذي قدمه لها الفنان سمير صبري حيث عملت مع فرقة محمد أمين الموسيقية، الذي أهدى لها مقطوعات موسيقية من الحان فريد الأطرش لترقص على أنغامها، وكانت وقتها في الستينات من عمرها.

وبعد أن قامت سامية بجمع مبلغ من المال يؤمن لها العيش بكرامة الفترة الباقية في حياتها اعتزلت ثانية عقب تكريمها في مهرجان تولوز بفرنسا، حيث أرادت أن تترك انطباعاً جميلاً لدى الجمهور عنها وبطريقة تناسب مشوارها الفني الكبير.

أموال الخليج:

ورغم ما قاسته سامية في حياتها من مآسي ومعاملة قاسية وقلة المال فقد كانت عزيزة النفس، ترفض الهدايا او العطاءات أياً كان سببها، فلم تقبل أبداً أن تتلقى أموالاً من أحد إلا نظير عملها سواء الرقص أو التمثيل، لدرجة رفضها عرض أحد أمراء الخليج أن يهدي لها جناحاً خاصاً في أحد الفنادق ولكنها رفضت.

الموت بالأنيميا:

وتسبب حرص سامية في المحافظة على رشاقتها أن تبتعد عن الطعام وتكتفي بالخضروات والزبادي لتصاب بالأنيميا وهو ما أدى لدخولها للمستشفى قبل اربعة أشهر من وفاتها حيث كانت تعاني من هبوط حاد في نسبة الهيموجلوبين بالدم، مما استدعى نقل دم لها.

وبعدما أفاقت سامية من الغيبوبة نصحها الأطباء بتناول الفيتامينات والاهتمام بالتغذية والابتعاد عن النظام الغذائي القاسي الذي تعيش عليه، وهو ما رفضته سامية وتسبب في إصابتها بجلطة في الوريد المغذي للأمعاء أدى لحدوث غرغرينا، وتطلب الأمر إجراء عملية استئصال للأمعاء، ولم تتحسن حالتها وبدأت تفقد الوعي تدريجياً حتى توفيت في الأول من ديسمبر 1994.

 

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراك ...اضغط هنا

إعلان

إعلان

إعلان