السادات يفتح النار على وزير الداخلية: "مواجهة الإرهاب لا تعني التجاوزات.. أسألك الرحيل"

10:54 ص السبت 20 فبراير 2016
السادات يفتح النار على وزير الداخلية: "مواجهة الإرهاب لا تعني التجاوزات.. أسألك الرحيل"

القاهرة- (مصراوي):

أبدى محمد أنور السادات، رئيس حزب الاصلاح والتنمية وعضو مجلس النواب، انزعاجه الشديد مما وصفه بـ"الانهيار المخيف" في مستوى الانضباط وضبط النفس بين أفراد جهاز الشرطة والذى تجلى في سلسلة متكررة ومتلاحقة من حوادث الاعتداء والتعذيب والقتل العشوائي التي انتشرت في أنحاء البلاد في الأشهر الماضية بلا اي منطق أو مبرر- على حد تعبيره.

وأكد السادات، أن التجاوزات لم تعد قاصرة على الشق الجنائي فقط، وإنما امتدت لتشمل تجاوزات أخرى كثيرة تتعلق بالأمن السياسي ومهما كان حجم موجات العنف والإرهاب التي يتعرض لها الوطن فلا يمكن أن نبرر هذه التجاوزات تحت مسمى الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد فضلا عن أن هذه "المظاهر السيئة" سوف تمحو من ذاكرة كثيرين التضحيات الكبيرة التي بذلها رجال الشرطة على مدى سنوات كثيرة مضت.

ووجه السادات التحذير لقيادات الداخلية وعلى رأسهم وزير الداخلية باعتبار أن واجبهم الآن هو السيطرة على هذه الحالة التي وصفها بـ"المتردية" من الانفلات والفوضى، قبل أن تتسع دائرة الغضب ويفقدوا ثقة الشعب.

وتابع السادات: "إن لم يستطع وزير الداخلية ومساعديه بسط تلك السيطرة وتحقيق هذا الانضباط بشكل يرى الشعب ويلمس نتائجه بوضوح، فعليهم جميعا التنحي وترك القيادة لرجال قادرون على إعادة الانضباط واستعاده ثقة الناس وسنجد حينها المئات من القيادات الوطنية القادرين على الحفاظ على الوطن وكرامة أبناءه" قائلا: "أسألك الرحيل".

إعلان

إعلان

إعلان