تحليل.. لماذا فرضت الجزائر "التى لا تقهر" اسمها كمرشح أول للفوز بكأس الأمم؟

05:01 م الإثنين 08 يوليه 2019

برعاية

ZED
تحليل.. لماذا فرضت الجزائر "التى لا تقهر" اسمها كمرشح أول للفوز بكأس الأمم؟

منتخب الجزائر

كتب- إبراهيم علي

واصل منتخب الجزائر إبهار القارة الأفريقية بأدائه الرائع بعد التأهل لدور الـ8 ببطولة كأس الأمم الأفريقية، عقب الانتصار على منتخب غينيا بثلاثية نظيفة.

المنتخب الجزائري هو المنتخب العربي الوحيد الذي تأهل إلى دور الـ8 حتى الآن، في انتظار انتهاء مباراة المنتخب التونسي والغاني التي تقام مساء اليوم.

وأصبح المنتخب الجزائري المرشح الأقوى للحصول على لقب بطولة كأس الأمم الأفريقية بعد توديع كلاً من منتخبي مصر والمغرب.

ونرصد لكم خلال التقرير التالي أبرز أسباب ترشيح منتخب محاربي الصحراء لحصد لقب البطولة:

تشكيل ثابت

خلال 4 مباريات لعبها المنتخب الجزائري في البطولة، لم يتغير تشكيل محاربي الصحراء سوى في مباراة واحدة كانت أمام منتخب تنزانيا بعد ضمان التأهل لدور الـ16 من الكان.

ومن المعتاد أن يدخل المنتخب الجزائري مبارياته بتشكيل مكون من: رايس مبولحي، يوسف عطال، عيسى ماندي، جمال الدين بن العمري، رامي بن سبعيني، عدلان قديورة، إسماعيل بن ناصر، سفيان فيجولي، رياض محرز، يوسف بلايلي، بغداد بونجاح.

قوة هجومية

تعتبر الجزائر أقوى خط هجوم خلال البطولة المقامة حالياً في مصر، حيث سجل لاعبو المنتخب الجزائري إجمالي 9 أهداف حتى الآن في 4 مباريات فقط.

وافتتح محاربو الصحراء البطولة بهدفين في شباك المنتخب الكيني سجلهما بونجاح ومحرز، وحقق فوزاً هاماً على نظيره السنغالي بهدف بلايلي.

وسجل كلاً من إسلام سليماني وآدم أوناس (هدفين) خلال المباراة الأخيرة في دور المجموعات أمام تنزانيا، وعاد اللاعبون الأساسيون مرة أخرى للمشاركة أمام منتخب غينيا ليسجل محرز وبلايلي وأوناس.

صلابة دفاعية

نجح دفاع المنتخب الجزائري بالإضافة للحارس مبولحي في الحفاظ على نظافة شباكهم خلال الـ4 مباريات التي خاضوها حتى الآن في بطولة الكان.

ولم يتمكن أي منتخب من الـ24 المشاركين في البطولة سوى الجزائر في الحفاظ على شباكهم وعدم تلقي أي أهداف على الإطلاق.

البديل الجاهز

يمتلك المنتخب الجزائري العديد من الأسماء البارزة على مقاعد بدلائه والتي بإمكانها المشاركة وتغيير النتيجة في أي وقت.

وكان آدم أوناس لاعب نادي نابولي الإيطالي أبرز اللاعبين الذين لفتوا الأنظار، بعد أن شارك في المباراة الثالثة في دور المجموعات أمام تنزانيا وسجل هدفين، كما استطاع تسجيل هدف في شباك المنتخب الغيني في دور الـ16 بعد 5 دقائق فقط من مشاركته كبديل في الدقيقة 77 من عمر اللقاء.

كما يمتلك محاربو الصحراء أسماء قوية على مقاعد البدلاء يمكن الاعتماد عليهم أبرزهم إسلام سليماني الذي أحرز هدف في شباك المنتخب التنزاني، وياسين براهيمي لاعب بورتو البرتغالي، واندي ديلور لاعب مونبلييه الفرنسي ومهدي عبيد.

الانسجام بين ثلاثي الهجوم

ظهر بشكل واضح خلال مباريات المنتخب الجزائري الانسجام بين ثلاثي الخط الهجومي المكون من رياض محرز ويوسف بلايلي وبغداد بونجاح الذين تناوبوا على إحراز أهداف الجزائر بالإضافة إلى تحركاتهم المتميزة في أرض الملعب.

وساهم هذا الثلاثي بـ5 أهداف من أصل 9 أهداف سجلها لاعبو المنتخب الجزائري خلال منافسات كأس الأمم الأفريقية.

وسجل رياض محرز هدفين أمام كينيا وغينيا، بينما سجل بونجاح هدفاً في شباك المنتخب الكيني، واستطاع بلايلي أن يسجل هدفين في شباك السنغال وغينيا.

إعلان

إعلان

إعلان