"الأولى على نفقته والثانية مجانًا".. "رشيد" الجزائري يزور مصر مرتين في أمم أفريقيا: "هنرجع بالكأس"

06:09 م الجمعة 19 يوليه 2019

برعاية

ZED

كتب - عبدالله عويس:
في محبة الساحرة المستديرة؛ سافر رشيد شريف من الجزائر إلى مصر، لتشجيع منتخب بلاده في مباريات كأس الأمم الإفريقية 2019، وحضر جميع مباريات منتخبه حتى عاد إلى دولته مرة أخرى، بعد مباراة غينيا في دور الـ16، فرحلته انتهت، ومع وصول الجزائر إلى نهائي البطولة، كانت فرحة الشاب كبيرة، ليس للتأهل فحسب، إنما لظهور اسمه في قرعة المسافرين إلى مصر على نفقة السلطات الجزائرية، لحضور مباراة النهائي أمام منتخب السنغال.

وصل رشيد إلى مصر مع أولى مباريات الجزائر، استمتع كثيرًا حين كان يخرج في الليل للتنزه، وزار عددًا كبيرًا من الأماكن، ولم يفوت مباراة لمنتخب بلاده، دون أن يحضرها، حتى غادرها حزينًا إلى بلاده: "كانت أول زيارة لمصر، اتجهت إلى الأهرامات والمتحف المصري وحديقة الحيوان وجامعة القاهرة ومسجد السيدة زينب والأزهر" يحكي الشاب شارحًا تفاصيل زيارته تلك، ومدى استمتاعه بها. وجبات مختلفة كالطعمية والفول والكشري والكباب حرص ذو الـ29 عامًا على تجربتها: "ولما غادرت مصر كنت حزينا، كانت رغبتي أن أحضر النهائي، وتكلفة السفر والإقامة حوالي 750 يورو".

فيما يذكر أنه عقب إحدى المباريات، استطاع شريف الحصول على فانلة اللاعب أندي ديلور، وفرح لذلك ونشر صور حصوله على الفانلة.

عاد الشاب إلى الجزائر، وهناك عرف بتوفير السلطات الجزائرية طائرات مدنية وعسكرية لنقل المشجعين إلى مصر، فقدم طلبًا بذلك في إحدى مراكز الشباب، وحين تم قبوله لم تسعه الفرحة: "هذا السفر يعتبر مجانيا، مبالغ رمزية دفعتها، وتم قبولي" يحكي الشاب الذي يعمل بإحدى جامعات الجزائر، وهو في طريقه لاستاد القاهرة، لحضور المباراة النهائية، ويتمنى أن يحقق منتخب بلاده الفوز، فآخر مرة حصل على اللقب كان في عام 1990، على أرض الجزائر، وهي المرة الوحيدة التي توج بها "محاربو الصحراء" بالكأس: "وإن شاء الله نجيب الكأس ونرجع".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 154620

    عدد المصابين

  • 121792

    عدد المتعافين

  • 8473

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 94052636

    عدد المصابين

  • 67196627

    عدد المتعافين

  • 2012662

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي