قرداحي يروي سيرة جديدة لـ"اسم من مصر": "قصائده قاومت هزيمة نكسة 67"

12:00 ص السبت 25 مايو 2019
قرداحي يروي سيرة جديدة لـ"اسم من مصر": "قصائده قاومت هزيمة نكسة 67"

جورج قرداحي

كتب- محمد جمعة:

روى الإعلامى جورج قرداحى، سيرة بطل حلقة اليوم الجمعة، في برنامجه "اسم من مصر"، المُذاع على قنوات "الحياة وdmc وCBC"، مستعرضًا أبرز الإنجازات له على مدار تاريخه.

وقال قرداحي إن "بطل الحلقة ولد في 11 أبريل عام 1938 بمحافظة قنا وترعرع فى صعيد مصر، وتعرف على تراث المنطقة وثقافتها، واستمع إلى أشعار السيرة الهلالية وأغانيها التي كان أهل الصعيد يتغنون بها وتأثر كثيرًا بذلك".

وأضاف: "تلقى تعليمه الابتدائى والثانوى في قنا، ثم انتقل إلى القاهرة مع بداية حياته الجامعية ودرس في قسم اللغة العربية بكلية الآداب بجامعة القاهرة، وعاش فى فترة شهدت خلالها الساحة الأدبية ظهور عدد كبير من شعراء العامية المصرية، وفي مقدمتهم فؤاد حداد والذي يعتبره البعض أبو العامية المصرية، بالإضافة إلى أحمد فؤاد نجم وغيرهم، وكان أول ديوان شعر لبطل الحلقة باسم الأرض والعيال، الذي صدرت طبعته الأولى عام 1964".

وتابع قرداحي: "بعد ذلك بعامين اعتقل بتهمة الانضمام إلى أحد التنظيمات الشيوعية، وسُجن نحو 4 أشهر تقريبُا، وفي عام 1967 أصدر ديوانه الثاني "الزحمة"، وخلال فترة السبعينات أكمل مسيرة إبداعه الشعري، فألف دواوين شعرية عدة، وفى الثمانينات حقق أشهر إنجازاته عندما تمكن من إصدار السيرة الهلالية في 5 أجزاء".

وقال قرداحي: "بطل الحلقة ألف مجموعة من الأغاني المشهورة لعبد الحليم حافظ ومحمد رشدى ووردة وشادية وصباح وماجدة الرومى ومحمد منير وفايزة أحمد، وغيرهم".

وأضاف: "بعد نكسة 1967 كان هو الشاعر الذى كتب لعبد الحليم حافظ مجموعة أغاني تعبر عن الحدث، كان أولها وأهمها عدى النهار، ثم توالت أغنياته التي تقاوم الهزيمة وتبعث على الحماسة وأهمها أحلف بسماها وترابها، والذى أقسم حليم أن يغنيها في افتتاح كل حفلاته حتى النصر.. وكان صوته هو المعبر الوحيد عقب نكسة يونيو، وكانت قصائده دائماً تنبض بنبض مصر".

واختتم قرداحي متسائلًا: "من هو بطل الحلقة عبد الرحمن الأبنودي، أم بيرم التونسي، أم صلاح جاهين؟".

إعلان

إعلان

إعلان