إعلان

دمار وفقر وبطالة.. حال غزة بعد 15 سنة حصار (انفوجراف)

05:36 م الخميس 23 يونيو 2022
دمار وفقر وبطالة.. حال غزة بعد 15 سنة حصار (انفوجراف)

حصار-غزة

إعداد-إشراق أحمد:

مازالت النكبة حاضرة في غزة حال كل أرجاء فلسطين المحتلة، لكن في تلك البقعة التي لا تتعدى مساحتها 365 كيلو متر مربع، تنغلق على من فيها منذ 15 عامًا بفعل الاحتلال، كأنها سجن كبير لا حركة إلا بتصريح ولا يُلزم هذا بالموافقة بل كثيرًا ما يلقى الرفض.

ولم تكن العزلة التي يحاول الاحتلال الإسرائيلي فرضها على سكان القطاع بالمفاجأة، فالإغلاق الأول وقع بعد نكسة 6 يونيو 1967، ولم تلغ الأحكام العسكرية المفروضة حتى بعد توقيع اتفاقية أوسلو 1993، بل وقعت قوات الاحتلال الحصار الجزئي في 9 أكتوبر عام 2000، وبموجبه حاصرت بعض المناطق القريبة من المستوطنات وأغلقت المعابر، فمنذ ذلك التاريخ أصبح معبر رفح يعمل لساعات محدودة ربما في الشهر، ثم جاءت اللحظة التي لم تعد من بعد غزة تحظى بأي شيء.

في 21 يونيو 2007، شددت قوات الاحتلال الحصار بعد صعود حركة حماس للسلطة في غزة عقب انقسام سياسي فلسطيني، وتضاعفت القيود المفروضة على الأهالي في كافة مناحي الحياة، وهذا الشهر يكتمل العام الخامس عشر على الحصار، لذا أصدر مركز الميزان لحقوق الإنسان في غزة تقريرًا يرصد حال القطاع المحاصر.

غزة بعد 15 سنه حصار

تيشيرت يبـدأ من75 جنيه.. أرخص وأفضل أسعار "لبس العيد" للرجال

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market