في انتظار العودة.. مختطفون بين الغيبة والحضور الباهت (ملف خاص)

01:49 م الخميس 22 نوفمبر 2018
في انتظار العودة.. مختطفون بين الغيبة والحضور الباهت (ملف خاص)

في انتظار العودة

ملف - مها صلاح الدين:

الغلاف: رسوم - سحر عيسى وجرافيك: أحمد مولا:

الحياة لا تتوقف لأحد أو عند شيء، لكنك أحيانًا لا تستطيع أن تتجاوز موقفا ما، يظل عالقا في ذهنك، وترهن ربما حياتك كلها بتطوراته. عندما يتغيب عزيز عليك، يلتهمك القلق، ولا تستطيع أن تستأنف حياتك، لكن ربما ما لا يتخيله البعض أنه حتى بعد عودة المختطف، ينتظر أهله عودته إلى طبيعته، بينما يظل هو لفترة طويلة سجين إحساسه بالغدر والقهر والضياع.

في عالمي "خرج ولم يعد" و"خرج وعاد منقوصًا"، قابلنا عائد من الخطف "فاقدا جزء من روحه"، وأهالي كرسوا حياتهم لانتظار عودة عزيزهم المفقود..

لقراءة الملف بتقنية Cross media >> في انتظار العودة

إعلان

إعلان

إعلان