إعلان

إصابة 28 شخصا في مصادمات بين قوات الأمن العراقية ومتظاهرين

02:11 م السبت 01 أكتوبر 2022
إصابة 28 شخصا في مصادمات بين قوات الأمن العراقية ومتظاهرين

العراق

بغداد- (د ب أ):

أصيب 28 من القوات الأمنية العراقية والمتظاهرين بجروح، اليوم السبت، في مصادمات بين الطرفين على خلفية إحياء الذكرى الثالثة لمظاهرات أكتوبر في ساحة التحرير وسط بغداد.

وقالت خلية الإعلام الأمني بقيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان صحفي اليوم إنه " رغم الدعوات المتكررة من قبل الأجهزة الأمنية لعدم السماح للمندسين بالدخول إلى وسط المتظاهربن إلا أننا ومع شديد الأسف نلاحظ أن هناك عناصر خارجة عن القانون تواجدت خلال هذه المظاهرات واستخدمت أدوات ومواد غير قانونية أثناء التظاهرات".

وذكر البيان أن هذه الأعمال أدت إلى إصابة 19ضابطاً ومنتسباً من القوات المكلفة بتأمين الحماية للمتظاهرين، فضلا عن إصابة تسعة مدنيين منذ انطلاق التظاهرات في بغداد صباح اليوم .

كما أوضح البيان أن" هذه الإصابات في صفوف الأجهزة الأمنية جاءت نتيجة استخدام الحجارة والكرات الزجاجية وقنابل المولوتوف".

وأشار البيان إلى أن القوات الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على متهمين من المندسين بحوزتهما كرات زجاجية وأدوات لرمي هذه الكرات على القوات الأمنية.

وكانت القوات الأمنية العراقية أطلقت اليوم قنابل الغاز لإبعاد حشود من المتظاهرين من التحصينات الأمنية على جسر الجمهورية المغلق بكتل اسمنتية كبيرة.

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب.أ) إن العشرات من المتظاهرين اقتربوا صباح اليوم من الحوائط الأسمنتية الكبيرة التي تتحصن خلفها القوات الأمنية والتي بدورها قامت بإطلاق الغاز لمنع وصول المتظاهرين.

وبدأت صباح اليوم مظاهرات شعبية لإحياء الذكرى السنوية الثالثة لمظاهرات تشرين الأول /أكتوبر التي انطلقت في مثل هذا اليوم من عام 2019 وخلفت 600 قتيل وأكثر من 25 الف مصاب ، حسب إحصائيات للحكومة العراقية.

وذكر شهود عيان أن السلطات العراقية اتخذت إجراءات أمنية مشددة وانتشارا كبيرا للقوات الأمنية والعسكرية في الشوارع ، كما أغلقت عددا من الجسور في إطار خطة أمنية لتأمين الحماية للمظاهرات التي ستجرى في ساحة التحرير وساحة النسور.

وأوضح الشهود أن أعدادا كبيرة من المتظاهرين بدأت منذ ساعات الصباح الأولى في التوافد على مكان التظاهرات، وقد قطعت مسافات طويلة بهدف المشاركة في أحياء الذكرى السنوية الثالثة للمظاهرات الشعبية.

ويرفع المتظاهرون، وغالبيتهم العظمى من الشباب، إعلام العراق، وصورا لعدد من ضحايا المظاهرات الذين سقطوا عام 2019.

وأعطى رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، القائد العام للقوات المسلحة الليلة الماضية، أوامر صارمة بمنع استخدام الرصاص والسبل الأخرى غير القانونية في التعامل مع المظاهرات.

وأكد الكاظمي حق التظاهرات السلمية التي كفل الدستور ممارستها في إطار القانون، داعيا المتظاهرين إلى التعاون مع القوات الأمنية في حفظ مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة وحمايتها.

وقال الفريق الأول الركن محمد حميد كاظم، سكرتير القائد العام للقوات المسلحة، في تعميم إلى القوات الأمنية، :"يمنع منعا باتا استخدام الرصاص الحي والعيارات النارية والعتاد المطاطي وقنابل الدخان أو أي إجراء أخر خلال المظاهرات".

وأشار إلى أنه "سيتم محاسبة القادة والآمرين الذين يثبت استخدامهم الذخيرة على أن تتولى الأجهزة الأمنية والعسكرية تفتيش القطعات العسكرية المكلفة بحماية ساحة التظاهر والتأكيد على عدم حملهم أي سلاح ناري".

كما قررت السلطات العراقية عدم تطبيق إجراءات حظر التجوال في البلاد لإفساح المجال أمام المواطنين للمشاركة في إحياء ذكرى المظاهرات الشعبية.

وتشهد بعض الشوارع في بغداد اختناقات وزحامات مرورية على خلفية إغلاق عدد من الشوارع والجسور، فيما تم تحديد الدخول إلى المنطقة الخضراء الحكومية لمن يحملون بطاقة الدخول فقط.

سوق مصراوى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market