إعلان

3 أخطاء.. لماذا أثار وزير خارجية إيران جدلًا في قمة بغداد؟ (فيديوهات)

01:52 م الأحد 29 أغسطس 2021
3 أخطاء.. لماذا أثار وزير خارجية إيران جدلًا في قمة بغداد؟ (فيديوهات)

حسين أمير عبداللهيان

كتبت- رنا أسامة:

أثار وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان استهجان وسخرية رواد التواصل الاجتماعي في العالمي العربي، بعد أن وقع في فخ أخطاء معلوماتية ولغوية وبروتوكولية خلال مشاركته في "مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة" الذي انعقد أمس السبت بالعاصمة العراقية.

وجمعت قمة "دول جوار العراق" التي شارك فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي، لفيفًا من قادة الدول العربية بالإضافة إلى مشاركة على مستوى الوزراء لدول أخرى، بما في ذلك تركيا وإيران. كما شارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أيضًا.

300 أم 13 مليار؟

وتداول نشطاء على مواقع التواصل فيديو لوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، بعد أن وقع في خطأ عندما أورد معلومة غير صحيحة عن حجم التبادل التجاري بين إيران والعراق.

قال عبداللهيان، في كلمته باللغة العربية خلال المؤتمر، إن حجم التبادل التجاري بين طهران وبغداد يصل إلى 300 مليار دولار سنويًا، ليُعقّب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على ذلك ويُصحح المعلومة، قائلًا إن حجم التبادل التجاري بين البلدين 13 مليار دولار فقط.

وبدا الوفد المرافق لرئيس وزراء العراق مُستغربًا من الرقم الذي قاله وزير الخارجية الإيراني أثناء تعليق الكاظمي على كلمة عبداللهيان.

أخطاء لغوية

كما تخللت كلمة الوزير الإيراني أخطاء لغوية وإملائية أثارت سخرية نشطاء إيرانيين، لا سيّما وأنه كان مسؤولًا سابقًا بوزارة الخارجية عن الشؤون "العربية" والأفريقية.

فكتب الدبلوماسي الإيراني السابق حسين علي زاده: "مثلما يعاني أمير عبداللهيان من ضعف مفرط في اللغة الإنجليزية أيقنت اليوم أيضًا أنه غير ملم باللغة العربية. فإذا لا يوجد نص مكتوب فلا يجب القراءة حينها، في حين أن كلمته قد تضمنت من 5 إلى 6 أخطاء وحتى إن نطق بالفارسية".

وغرّد إيراني ثانٍ بالفارسية ساخرًا من عبداللهيان: "انت لا تُجيد التحدث بالإنجليزية ولا العربية".

خرق البروتوكول

ولم يكتف عبداللهيان بهذين الخطأين الفادحين؛ إذ خرق الأعراف والتقاليد الدبلوماسية الخاصة بالمؤتمرات الدولية، بوقوفه بين قادة ووزراء دول الجوار والصديقة للعراق لدى التقاط صورة جماعية على هامش مؤتمر بغداد.

ووفق لقطات مصورة نشرتها شبكة "روداو" الإخبارية الكردية، وقف عبداللهيان لدى دخول الحضور إلى المنصة في الصف الأول المُخصص للقادة، بين كلٍ من الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإماراتي الشيخ محمد بن راشد، فيما كان يتوجب عليه أن يكون في الصف الثاني إلى جانب الوزراء والمسؤولين الآخرين.

وقال مغرّدون إن المسؤول الإيراني ترك مكانه بجانب وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، حيث الصف الثاني المخصص لوزراء خارجية السعودية وتركيا (مولود تشاوش أوغلو) والأمين العام للجامعة العربية (أحمد أبو لغيط) وأمين منظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين.

وتناقل مغردون صورة قالوا إنها تتضمن وصفًا توضيحيًا لأماكن وقوف الحضور، على نحو يظهر مخالفة وزير الخارجية الإيراني للبروتوكول، على حد قولهم.

الأمر الذي عدّه مغرّدون "محاولة لإحراج العراق ورئيس وزرائه (مصطفى الكاظمي) أمام الضيوف"، وتجسيد لما وصفوه بـ"الواقع والهيمنة الإيرانية".

تعرف على أنواع أغطية السيارات

اعرف الأنواع
محتوي مدفوع

إعلان

El Market

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي