الجارديان: كيف تحمي أفكار "عرب الأندلس" إسبانيا حتى الآن من السيول؟

08:49 م الإثنين 19 أغسطس 2019
الجارديان: كيف تحمي أفكار "عرب الأندلس" إسبانيا حتى الآن من السيول؟

مدينة لقنت

القاهرة – مصراوي:

لا تمطر السماء في مدينة لقنت "أليكانتي" الإسبانية، بل تهطل كالسيول. المدينة الواقعة في جنوبي شرق البلاد تستعد لموسم الفيضانات، لكن بأسلوب عربي قديم يحميها.

أنشأت السلطات في منطقة سان خوان جنوبي المدينة، حديقة ذات طراز خاص تحمل اسم "لا مارخال"، حيث تقوم بتخزين مياه الأمطار على طراز استخدمه العرب القدماء حينما كانوا يحكمون الأندلس.

وفي تقرير لصحيفة الجارديان، أبرز إحياء الطريقة العربية التي استخدمها حكام الأندلس منذ قرون من أجل مواجهة الأمطار الغزيرة وتخزينها. الاختلاف الوحيد أن الطريقة القديمة لم تكن على شكل حديقة كما هو الحال الآن.

يمكن استخدام مخزون مياه الأمطار في ري النباتات القريبة والمزارع أو تنظيف الشوارع.

ويقول جورج أولتشنا، أستاذ الجغرافيا بجامعة لقنت "الحاجة إلى إدارة مستدامة للمياه أجبرتنا على إحياء الطرق القديمة. يمكنك القول إن ما نفعله حاليا في برشلونة وأليكانتي هو الأسلوب القديم بشكل القرن الواحد والعشرين".

على مدار 8 قرون، تواصل الجارديان، كان العرب روادا في إدارة وتنظيم المياه، لكن الكثير من تلك الأساليب انتهى بعد طردهم في القرن السابع عشر.

تستخدم الحديقة الجديدة "القديمة" الأسلوب العربي الأندلسي، فيحنما تسقط الأمطار بغزارة يتم تخزينها في آبار وتحويلها إلى ممرات نحو الحديقة".

وتكفي الحديقة لماء يمكنه أن يملأ 18 حمام سباحة أولمبي، لكن وبحسب تصريحات المسئولين لن يصل أبدًا حجم المياه فيه إلى 30%.

كما تعد الحديثة أيضًا محمية طبيعية حيث تزينها نباتات تنمو في بلدان البحر المتوسط، وطيور ومخلوقات صغيرة. ويتم إغلاق الحديقة وقت هطول الأمطار.

استغرق بناء حديقة "لا مارخال" حوالي عامين بتكلفة تصل إلى 3.7 مليون يورو، ويتم صرف مبلغ 50 ألف يورو سنويا لصيانتها.
1350

إعلان

إعلان

إعلان