استطلاع: ثلث الأمريكيين يدعمون شن ضربة نووية وقائية ضد كوريا الشمالية

12:08 م الثلاثاء 25 يونيو 2019
استطلاع: ثلث الأمريكيين يدعمون شن ضربة نووية وقائية ضد كوريا الشمالية

زعيم كوريا الشمالية

واشنطن - (أ ش أ):

كشف استطلاع جديد للرأي أن أكثر من ثلث الأمريكيين يؤيدون شن ضربة نووية وقائية ضد كوريا الشمالية إذا ما أقدمت على اختبار صاروخ بعيد المدى قادر على الوصول إلى الولايات المتحدة، حتى لو تسببت تلك الضربة الوقائية في مقتل مليون مدني.

وذكرت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية اليوم الثلاثاء أن الاستطلاع، الذي شمل 3000 أمريكي قد أجرته نشرة علماء الطاقة الذرية وشركة الأبحاث البريطانية يوجوف، إذ طلب من الناس النظر في سيناريو تختبر فيه كوريا الشمالية صاروخًا بعيد المدى، وتدرس فيه الحكومة الأمريكية كيفية الرد.

وأوضحت الصحيفة أن معظم المُستطلع آراؤهم لم يرغبوا في قيام حكومتهم بتوجيه ضربة وقائية، غير أن أقلية كبيرة أيدت هذه الضربة، سواء عن طريق الأسلحة التقليدية أو النووية.

وخلص الاستطلاع إلى أنه "بالنسبة للعديد من هؤلاء الصقور، فإن دعم أي هجوم، حتى في الحرب الوقائية، لا ينخفض بشكل كبير عندما تتعلق القصة بعزم الولايات المتحدة استخدام الأسلحة النووية التي من المتوقع أن تقتل مليون مدني كوري شمالي".

وقال تقرير حول الاستطلاع :"إنه كما وجدنا سابقًا، فإن الجمهور الأمريكي لا يُظهر سوى كرهًا محدودًا لاستخدام الأسلحة النووية واستعدادًا مروعًا لدعم قتل مدنيي العدو".

يشار إلى أن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي استخدمت الأسلحة النووية إبان فترة الحرب، حيث ألقت قنابل على مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيين في عام 1945 وقتلت حوالي 200 ألف شخص.

وتم إعداد التقرير في شهر فبراير الماضي، على الأرجح قبل انهيار لقاء القمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في هانوي في نهاية ذلك الشهر. ومنذ ذلك الحين، اختبرت كوريا الشمالية صواريخ باليستية قصيرة المدى، غير أن ترامب وكيم تبادلا الرسائل والثناء المتبادل.

يُشار إلى أن الاستطلاع قدم للناس قصة إخبارية خيالية حول اختبار صاروخي طويل المدى لكوريا الشمالية وسأل الناس عما إذا كانوا "يفضلون" الرد العسكري الأمريكي عبر مجموعة من السيناريوهات المختلفة، بما في ذلك الضربات التقليدية و النووية مع احتمالات مختلفة حول نجاح الهجوم في تدمير قدرات كوريا الشمالية على الانتقام.

إلى جانب ذلك، أعلن التقرير أن المشاركين في الاستطلاع كانوا مفرطين في التفاؤل بشأن قدرة الجيش الأمريكي على تدمير جميع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية، وقدرة الدفاع الصاروخي الأمريكي على إخراج الصواريخ الكورية الشمالية قبل وصولها إلى الولايات المتحدة.

من جانبه، قال معدو التقرير:" اننا وجدنا أيضًا أن مؤيدي ترامب من المرجح أن يتبنوا مثل هذه المفاهيم الخاطئة والخطيرة".

وبينما يظهر الاستطلاع أن معظم الأمريكيين لا يريدون أن يعود ترامب إلى تهديداته بشن هجمات على كوريا الشمالية، إلا أن واضعي التقرير أكدوا انهم يسلطون الضوء على "رغبة الانتقام القومية داخل الرأي العام الأمريكي" ويؤكدون أن "بعض الأمريكيين يفتقرون إلى أي شعور بوجود محرمات نووية، ويبدو أن البعض يفضل نوعا من الرد الذري".

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان