• منتدى بريطاني إماراتي في لندن يناقش العلاقات الاقتصادية بعد "بريكست"

    01:20 م الأربعاء 24 أبريل 2019
    منتدى بريطاني إماراتي في لندن يناقش العلاقات الاقتصادية بعد "بريكست"

    أليسون كنج

    دبي/لندن - (د ب أ):

    انطلقت اليوم الاربعاء في العاصمة البريطانية لندن سلسلة من الإجتماعات والمنتديات الإقتصادية البريطانية-الإماراتية، بمشاركة مسؤولين رفيعي المستوى من البلدين وتستمر حتى بعد غد الجمعة.

    وأوضح مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقرّه السفارة البريطانية بدبي، أن من بين هذه اللقاءات اجتماعات لمجلس الأعمال الإماراتي-البريطاني وكذلك اللجنة الإقتصادية الإماراتية-البريطانية، فيما ينطلق منتدى الإستثمار والتجارة البريطاني-الإماراتي في لندن غدا الخميس لمناقشة التحديات والفرص الإقتصادية والتجارية والإستثمارية الحالية في الإمارات وعلاقتها بالسوق البريطانية، خاصة في مرحلة ما بعد الخروج البريطاني من الإتحاد الأوروبي (بريكست).

    وقالت أليسون كنج، المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في دبي إن "المنتدى الإماراتي البريطاني، ولقاءات مجلسي الأعمال في البلدين خلال نفس الأسبوع يشير إلى علاقات راسخة بين البلدين في كافة المجالات، كما أن بريطانيا توطّد شراكاتها وتحالفاتها، إلى جانب علاقاتها الأوروبية، ومنها الشراكة مع دولة حليفة وصديقة لنا في المنطقة وهي الإمارات العربية المتحدة".

    وتستضيف سفارة الإمارات المتحدة في لندن أعمال المنتدى غدا الخميس في المقر الأوروبي لوكالة بلومبرج في لندن بالمملكة المتحدة.

    ومن بين الأهداف الرئيسية للمنتدى دعم الجهود الحالية التي يبذلها مجلس الأعمال الإماراتي-البريطاني للوصول إلى الهدف المشترك المتعلق بالتجارة البينية وهو 25 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2020.

    وتعتبر المملكة المتحدة المستثمر الأجنبي المباشر الأول في الإمارات (أكثر من 75 مليار درهم إماراتي)، وقد استثمرت ثلاثة أضعاف استثمارات دول أخرى مثل الهند وأكثر من استثمارات أمريكا وفرنسا والهند مجتمعة، وفقًا للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في الإمارات.

    كما تعتبر الإمارات مستثمرا كبيرا في المملكة المتحدة حيث طوّرت العقارات والبنية التحتية والتكنولوجيا في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وكان بين المشاريع الإماراتية مزرعة للرياح ومناطق سكنية شرق مانشستر.

    وبلغ إجمالي حجم تجارة السلع بين البلدين، في عام 2018 ، 5ر10 مليار جنيه استرليني، والإمارات هي أكبر سوق لصادرات المملكة المتحدة في الشرق الأوسط ، والرابع عالمياً خارج الاتحاد الأوروبي، كما يوجد عدد كبير من الشركات البريطانية في الإمارات.

    يشار إلى أن حجم التجارة الثنائية في السلع عام 2018 بين المملكة المتحدة و12 بلدا في منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى أفغانستان وباكستان بلغ 8ر27 مليار جنيه إسترليني، حيث تضاعف الرقم خلال عقد من الزمن إذ كان 3ر14 مليار جنيه إسترليني عام 2008.

    إعلان

    إعلان

    إعلان