• "هاجمت البوذية وبوذا".. ما هي جماعة التوحيد الوطني التي تقف وراء هجوم سريلانكا؟

    07:38 م الإثنين 22 أبريل 2019
    "هاجمت البوذية وبوذا".. ما هي جماعة التوحيد الوطني التي تقف وراء هجوم سريلانكا؟

    ارشيفية

    كتب - هشام عبد الخالق:

    أعلن وزير الصحة في حكومة سريلانكا، اليوم الاثنين، أن جماعة محلية تُدعى "جماعة التوحيد الوطني" هي من تقف وراء الهجمات الإرهابية التي استهدفت الكنائس والفنادق بالبلاد، وخلفت أكثر من 290 قتيلًا حتى الآن.

    وأضاف وزير الصحة، راجيتا سيناراتني، في مؤتمر صحفي أن "الانتحاريين السبعة الذين نفذوا الهجمات المتزامنة على 3 كنائس و3 فنادق فاخرة في العاصمة كولومبو وحولها، هم مواطنون سريلانكيون".

    ولكن من هم جماعة "التوحيد الوطني" التي تتهمها الحكومة في سريلانكا بالوقوف وراء الهجوم؟

    جماعة التوحيد، هي جماعة إسلامية متشددة تعمل في سريلانكا، تأسست في مدينة كاتنكودي -ذات الأغلبية المسلمة- عام 2014، وعُرفت بتصريحاتها المسيئة ضد غير المسلمين خاصة من البوذيين.

    وتعرف الجماعة نفسها، بحسب تصريحات سابقة لأعضائها، أنها جماعة إسلامية، مختصة في الدعوة إلى الدين في كافة أنحاء البلاد، وتقدم خدمات اجتماعية تهدف إلى رفع مستوى المجتمعات الإسلامية وغير الإسلامية في سريلانكا.

    وبحسب صحيفة "ديلي نيوز" الأمريكية؛ فإن الجماعة هاجمت في 2016 رهبان البوذية من خلال المتحدث باسمها "عبدالرازق"، ما أدى إلى تقديم شكوى ضده و6 من أعضاء الجماعة، إلى السلطات التي ألقت بالقبض عليه، ومن ثم أفرجت السلطات عنهم بكفالة بعد اعتذار أعضاءها إلى المحكمة.

    وترى جماعة التوحيد الوطنية، أنهم يطبقون الشريعة الإسلامية في حياتهم، إذ خرج الكثيرين منهم عام 2016 للتظاهر في مدينة ماليجواتا، ومارادانا، ضد تغيير الحد الأدنى لسن زواج الفتيات والمقرر بـ 12 عامًا.

    وبحسب "بي بي سي" في نسختها الإنجليزية، فإن جماعة التوحيد منشقة عن منظمة إسلامية من المتشددين تحمل اسم "جماعة توحيد سريلانكا".

    ويعتقد البعض أن جماعة التوحيد، تقف وراء موجة من أعمال العنف والتخريب ضد البوذيين في ديسمبر الماضي، والتي استهدفت معابد بوذية في موانيلا بوسط سريلانكا، وتم تخريب تماثيل لبوذا أمام المعابد.

    وتقول "بي بي سي"، إن جماعة التوحيد لديها صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"تويتر"، ولكنها لا تقوم بتحديثها بشكل متكرر، كما أن موقعهم الإلكتروني لا يعمل، ولكن من غير المعروف إذا ما كان تعطل قبل أو بعد هذه الهجمات.

    وحذرت الحكومة من أن "جماعة التوحيد" قد تقوم بهجمات قبل وقوعها مثلما تظهر الوثائق التي نشرها الحساب الخاص بوزير الاتصالات السريلانكي.

    وفي الوثائق، أرسل قائد شرطة سريلانكا، موجة من التحذيرات قبل وقوع الهجمات يحذر فيها من أن جماعة التوحيد -والتي ذكر اسمها صراحة- تخطط للقيام بهجمات ضد الكنائس وضد المفوضية العليا الهندية، وأشارت الوثائق صراحة إلى اسم زعيم الجماعة محمد زهران.

    إعلان

    إعلان

    إعلان