• المسماري: تم القبض على "عشماوي" دون إطلاق رصاصة واحدة

    09:08 م الإثنين 08 أكتوبر 2018
    المسماري: تم القبض على "عشماوي" دون إطلاق رصاصة واحدة

    العميد أحمد المسماري

    كتب - هشام عبدالخالق:

    أوضح العميد أحمد المسماري، المتحدث العسكري باسم الجيش الوطني الليبي، أنه خلال عملية درنة، اختبأ الإرهابي المقبوض عليه هشام عشماوي في أحد الأحياء الجبلية التي تعذر على قوات درنة تحريرها.

    وتابع المسماري، في حوار مع فضائية "إكسترا نيوز"، أنه تم القبض على عشماوي عن طريق تحرير الحي ومنع الإمدادات عنه تمامًا، وتم القبض على الإرهابيين دون إطلاق رصاصة واحدة.

    وأكد المسماري، أن عشماوي تسبب في مقتل المئات من الشعب الليبي وشرد الكثير من الأسر، ودمر مدينة درنة، وكان يجند شباب المدينة وينقلهم إلى سوريا.

    وكشف الجيش الليبي في وقت سابق عن تفاصيل العملية الأمنية التي أسفرت عن القبض على الإرهابي هشام عشماوي فجر اليوم الاثنين.

    وقال بيان الجيش الليبي إن "غرفة عمليات الكرامة ألقت القبض على عشماوي في حي المغار في مدينة درنة و كان يرتدي حزاما ناسفا لكنه لم يستطع تفجيره بسبب عنصر المفاجأة وسرعة تنفيذ العملية من أفراد القوات المسلحة".

    واُتهم "عشماوي" بالاشتراك في محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، وكذلك اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، والإعداد لاستهداف الكتيبة "101 حرس حدود"، واستهداف مديرية أمن الدقهلية، والهجوم على حافلات الأقباط بالمنيا والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصا، والهجوم على مأمورية الأمن الوطني بالواحات والتي راح ضحيتها 16 شهيدا.

    وقضت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، غيابيًا بإعدام هشام عشماوي، و13 من العناصر الإرهابية في اتهامهم بالهجوم على "كمين الفرافرة" الذي أسفر عن استشهاد 28 ضابطًا ومجندًا.

    كانت "ليبيا" الملاذ الآمن لعشماوي، إذ شكّل في معسكرات "درنة" خلية تضم 4 ضباط شرطة مفصولين تسمى "أنصار بيت المقدس" تحولت إلى "ولاية سيناء" بعد مبايعته لتنظيم "داعش".

    إعلان

    إعلان

    إعلان