إعلان

منصات التواصل .. ذلك الصديق "الكبير"

د.هشام عطية عبد المقصود

منصات التواصل .. ذلك الصديق "الكبير"

د. هشام عطية عبد المقصود
07:00 م الجمعة 01 يوليه 2022

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

أشياء عديدة حدثت لسيكولوجية الناس فى الكون منذ أن عرفوا واستغرقوا ثم استوطنوا ساحات ومنصات التواصل الاجتماعى، وحتى صارت وبعد سنوات قلائل من حضورها مجالا للحكى والنميمة والحب والانتقام والملل والعمل والمبادرات والتأريخ الشخصى والجمعى وما سواهم من أشياء البشر تلك التى تتجدد مع اتساع فراغات الوحدة والانعزال التى يكرس لها مزيد من استخدام السوشيال كطريقة حياة، وربما كشف نمط استخدام الناس لوسائل التواصل الاجتماعى عن دوافع ورغبات وتمثيلات تحتاج مزيدا من دراسة موسعة، وربما مثلت إظهارا لجوانب كامنة فى الأفراد تمثلت فى الرغبة فى إعلان تفاصيل الحياة اليومية على الهواء "من أكلت إيه وحتى رايح على فين واشتريت إيه وبكام وحتى إيه رأيكم فيا"، حيث أن غياب الأسرة والأصدقاء عوضه أو حل محله الإفتراضيون المجهولون الكثيرون الذين صاروا مساحة للمشاهدة والمتابعة فى أوقات الفراغ ثم لبعض الوقت فمعظم الوقت.

ومع الوقت استقر معظم البشر وخاصة الأجيال الناشئة والشابة على ساحات تلك المنصات، تمضى معظم الوقت فى بث واستقبال يبدو أنه تفاعليا فى ظاهره بينما هو فى جوهره فردى أحادى انعزالى يخاطب فيه الإنسان أقرانه الفضائيين الذين منحته الصدفة وجودهم الفضائى فى ذات التوقيت على منصات السوشيال، خفف ذلك فى البدء – أو تصور البعض ذلك - من عزلة الفرد قليلا، فأمامه على المنصات الناس يعيشون ويحيون ويبثون مثله، ثم تحول ذلك إلى غربة وانعزال، والإنسان كائن تمنحه الخبرة أن يسلك طرقا يسيرة فى التعامل مع مفردات الحياة فيتبعها ثم يعتادها فتكون طريقا.

وهكذا نمت وازدهرت شبكات الحياة الإجتماعية على منصات التواصل لتكون ديوان اللقاءات والحكم والأمثال والهزل والجد العبث والجنون والتأمل أيضا وبعض الحكمة وكثير من الشائعات، وأتاحت لمن شاء عابثا و هازئا أو متخيلا وحالما أن يصنع محتواه ويطرحه فى مزاد المتابعة الكونية بل ويصل به البعض إلى مرحلة " أكل العيش" من ذلك، فقد أغرى ذلك البعض بمزيد من التفصيل والانكشاف وبعض الحضور المعيب أخلاقيا حتى ظهرت فى بعض مجتمعات الغرب ويا لسوء ذلك حالات انتحار وعنف دموى على هواء المنصات بثا مباشرا.

وقد سرت العدوى الى حالة الإبداع الأدبى والفنى، لقد مجد المصريون القدماء الكاتب باعتبار الكتابة والقراءة مهنة نادرة لايجيدها سوى قلة صنعوا لهم التماثيل وأقاموا لهم الدواوين ايمانا بعبقريتهم، لكن السوشيال ووسائطها وانتشارها الواسع وتوجهها لكل من يجيد حدا أدنى من مهارات القراءة أو قدرات الاستماع والمشاهدة– وهو تحول تاريخى ضخم فى طبيعة جمهور الميديا- أغرت كثيرين بالكتابة، ليحتار البعض كيف لعمل ما يفتقد مقومات النص الأدبى أو الكتاب الذى لا يحمل خصائص "كلاسيكية" لتعريف الكتاب بأن يطبع ويوزع ويتجاوز كل ما طبعه ووزعه مثلا هذا الأديب الكبير صاحب الجوائز الدولية أو ذلك المفكر المعروف، ثم كيف لهذا المغنى محدود طبقات الصوت أن يحصد ملايين المتابعات ؟ والإجابة هى هذا الجمهور "الجديد" الضخم وصناعة السوشيال وترويجها وسياسات التسويق والبيع التى صارت ملازمة لها وعنصرا في تكوينها، ثم كيف يغيب عن الجميع أن سر ضخامة المتابعة لايكمن فى عنصر الجودة بالضرورة أو وحده بل يكمن فى بعدين أساسيين هما الإتاحة المجانية للقراءة والمشاهدة والاستماع ثم هيمنة حالة الترفيه التى تشكل قاعدة دوافع التصفح والمتابعة، والتى تنتقل سريعا عبر وحدات محتوى مستجدة فلا تصنع حالة ثابتة بل تسرع من وتيرة الاستهلاك وتحتاج تغذية أضخم من أن يقوم بها "نخبة" ضيقة من محترفى صناعة الميدبيا القدامى وحدهم.

ويمكن أن يتم كل ذلك من خلال أقل أجهزة الموبايل سعرا وعبر تكنولوجيا متاحة مجانية يتشارك فيها الجميع وتتاح على قارعة التطبيقات، حيث تكفلت جوجل ولوازمها وتوابعها وتطبيقاتها فى وضع البشر تحت رعايتها ودعمها، ووثق جوجل كل ذلك فى أرشيفه الضخم الكبير الذى يمثل ذاكرة الكون وناسه وحياتهم وتفاصيلهم المقربة والبعيدة.

وهكذا فما إن تطأ فضاءات منصات التواصل حتى يظهر لك ما يرتبط بتفضيلاتك كأنها صديق يعرفك ويستقبلك بما تحب، ولتصير كل يوم أكثر قربا منك ومعرفة بظاهرك ودواخلك، شريكة معك فى الاختيار، شيئا كنبضك – أليس هناك تطبيقات تسير معك فى الموبايل تقيس خطواتك وتعدها وتنصحك بشرب أكواب الماء - لتستقر منصات التواصل الصديق "الأكبر" للجميع والمقيم معك حلا وترحالا والذى لن يكتسى ملامح إنسانية معتادة، لكنه حاضر فى كل وقت يذهب معك إلى كل الأماكن ويتجول معك كبعضك، بل سيتطوع ببقاء صفحاتك أثرا شاهدا على وقائع تاريخ حياتك البشرية.

محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market