Masrawy logo white
جيل التسعينات في مصر

د. أحمد عمر

جيل التسعينات في مصر

07:00 م الأحد 18 يوليه 2021

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

"جيلنا هذا السائر على حد السكين، هو الضحية أم الأمل القادم؟".

هذا السؤال الذي طرحه بطل رواية "شموس الغجر" للروائي السوري حيدر حيدر، يتردد دائمًا صداه في رأسي وأنا أفكر بمصير جيل التسعينات في مصر الذي أنتمي إليه، وأجده أكثر الأجيال درامية في تاريخ مصر بعد جيل الستينات الذي عاش هزيمة الحلم الوطني والقومي بعد نكسة يونيو 1967.

فجيل التسعينات الذي ولد في منتصف سبعينات القرن الماضي، لم يعش مجد حركة التحرر والاستقلال الوطني، ولا حلم تأسيس الدولة الوطنية والوحدة العربية في خمسينات وستينات القرن الماضي، ولا أجواء وأمجاد نصر أكتوبر 1973.

بل كتب عليه أن يُشاهد إعلان موت الحلم العربي بعد غزو العراق للكويت في أوائل تسعينات القرن الماضي، وبعد حرب الخليج الثانية، واحتلال العراق وتمزيق وحدته وتبديد ثرواته ومقُدراته.

كما كُتب عليه أن يكون شاهدًا بعد ذلك على فشل مشاريع بناء الدولة الوطنية العربية المدنية الحديثة، بعد حركة التحرر الوطني في خمسينات القرن الماضي، وتحول معظم الدول العربية إلى دول فاشلة ورخوة، عاجزة عن تحقيق طموحات شعوبها في العدالة والحرية والحياة الكريمة.

ثم كُتب على جيلنا أن يُشاهد صعود تيارات الإسلام السياسي والحركات الدينية الأصولية في العالم العربي، وتراجع الثقافة والفنون والآداب العربية، وأن يواجه مخاطر طوفان الثورات التي اجتاحت المنطقة العربية منذ عام 2011، وأن يُعاين أحداث الثورة في تونس ومصر، ثم الثورة في سوريا وليبيا واليمن، وما أسفرت عنه من حروب أهلية تحول معها قطاع عريض من شعوب تلك الدول الشقيقة إلى لاجئين في دول أخرى.

أما في مصر، فقد كان قدر جيلنا أن يعيش أفضل سنوات عمره، وأكثرها فتوة وقدرة على الحلم والفعل، في آخر 10 سنوات من حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، وهي أسوأ فترات الحكم في تاريخ مصر الحديثة والمعاصرة، وأكثرها فقرًا في الفكر والخيال والرؤية، وأكثرها ركودًا وفسادًا وتراجعًا على جميع الأصعدة.

ثم عشنا بعد ذلك 10 سنوات أخرى حضرنا فيها ثورتي 25 يناير و30 يونيو، وشهدنا رحيل مبارك عن الحكم، وصعود حكم الإخوان وسقوطه، وصعود نجم، وزير الدفاع، المشير عبد الفتاح السيسي ووصوله إلى مقعد الرئاسة في مصر.

ثم عشنا 7 سنوات في ظل حكم الرئيس السيسي، تابعنا فيها ودعمنا جهوده الضخمة لإعادة بناء اقتصاد ومؤسسات الدولة، وتوفير الأمن ومحاربة الإرهاب، الذي انفتحت أبوابه علينا بعد إسقاطنا لحكم الإخوان، وتحملنا في سبيل ذلك أعباء اقتصادية واجتماعية ضخمة.

واليوم يمكن القول إن جيلنا عاش تجربة درامية عريضة ومريرة تستحق أن تُروى، وخاصة مع اكتشافنا أننا أصبحنا- رغم نضجنا وتراكم تجاربنا وخبراتنا ومعارفنا- "جيلًا غير مرئي"، مع توجه الدولة لتمكين الشباب، الذين خرجنا بشكل عبثي من تصنيفهم العمري، بعد أن سُرقت أعمارنا في العقود الماضية بالعيش في جغرافيا مادية ومعنوية باطلة خانقة قاتلة للأحلام.

وهذا ما يجعلنا نُردد مع بطل رواية "شموس الغجر" سؤاله الوجودي: "جيلنا هذا السائر على حد السكين، هو الضحية أم الأمل القادم؟".

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
51

إصابات اليوم

7

وفيات اليوم

560

متعافون اليوم

284362

إجمالي الإصابات

16535

إجمالي الوفيات

231259

إجمالي المتعافين

إعلان

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي