لماذا يُفرِطون في مدح الموتى؟!

د. أحمد عمر

لماذا يُفرِطون في مدح الموتى؟!

د. أحمد عمر
07:00 م الأحد 28 فبراير 2021

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع


كتاب الحسد والإغريق لـ "بيتر والكوت"" ترجمة الأستاذة الدكتورة "منيرة كروان" من أعمق الكتب التي درست موضوع الحسد لدى شعوب الحضارات القديمة. وتزداد أهمية هذا الكتاب بتناوله الحسد في المجتمع اليوناني القديم؛ لأن المنافسة والصراع كانا ماء الحياة في المجتمع اليوناني، سواء الصراع والمنافسة بين الأفراد داخل كل مدينة، أو بين كل مدينة يونانية وأخرى.
وأبرز ما توقفت عنده في هذا الكتاب تفسير المؤلف ظاهرة الإفراط في مدح الموتى والاحتفاء بهم بعد رحيلهم في المجتمع اليوناني. وهي ظاهرة معروفة في كل المجتمعات قديمًا وحديثًا.
فكلنا نرى الإفراط في مدح الموتى الذي يحدث حولنا كل يوم؛ فبمجرد رحيل شخص ما تمتلئ صفحات التواصل الاجتماعي بعرض مآثره وأعماله وفضله على الآخرين، وجمال شخصيته وروحه وسلوكه، فكأن حياته كانت تحجب مميزاته التي كشف موته للجميع عنها.
وقد فسر "بيتر والكوت" تلك الظاهرة بأن الحسد يقف خلف ذلك السلوك؛ لأن الإنسان في حياته ينظر الكثيرون له، وخاصة أبناء مهنته، بوصفه في منافسة معهم وصراع على المكتسبات المهنية والاجتماعية، وعلى السمعة الطيبة (الشهرة)، ولهذا يتجاهلون حضوره، ويسكتون عما يستحق من مدح حسدًا له، ولأن مدحه وإبراز حضوره سوف يقلل من مكتسباتهم وفرص حضورهم وشهرتهم.
وبموت هذا الإنسان تنتهي كل صور صراعه ومنافسته مع الآخرين، ولذلك يُسرف الجميع في مدحه، بعد أن لم يعد موضعًا للحسد، ولم يعد يُخشى منه على مكتسبات وفرص تحقق وبروز وشهرة الأحياء.
وفي حقيقة الأمر، فكم من صاحب قيمة وموهبة عاش مجهولًا في حياته لا يذكر اسمه أحد حسدًا له، ثم أصبح اسمه بعد موته يتردد على كل لسان لإظهار محاسنه وفضله.
وقد كان من الأجدى أن يسمع هذا الشخص في حياته ربع ما قيل عنه بعد موته، فعلى الأقل كان سيرحل سعيدًا وراضيًا، عوضًا عن أن يموت معنويًا بالتجاهل ونكران الجميل، قبل موت جسده.
ولهذا فإن الفضيلة الغائبة بيننا اليوم، والتي تكشف عن نبل صاحبها، وتجرده عن الهوى وخلوه من مرض الحسد، والتي يجب تفعيلها والعمل بها في كل السياقات المهنية والإنسانية حولنا، هي مدح الأشخاص الجديرين بالمدح وتكريمهم والاحتفاء بهم في حياتهم. أما مدح الموتى فهو فضيلة منقوصة تنفع المادح، ولا تنفع الميت.

Corno symptom

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 210489

    عدد المصابين

  • 159499

    عدد المتعافين

  • 12445

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 136570909

    عدد المصابين

  • 109760575

    عدد المتعافين

  • 2948088

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي